اقتصاد

فيتش تتوقع استمرار التشديد النقدي بتركيا بعد الانتخابات المحلية

Advertisements
فيتش تتوقع استمرار التشديد النقدي بتركيا بعد الانتخابات المحلية

أفاد مدير وكالة فيتش الدولية للتصنيف الائتماني، إريك أريسبي موراليس، بأنه من المتوقع استمرار سياسة التشديد النقدي في تركيا بعد الانتخابات المحلية، وذلك بهدف تحقيق هدف خفض التضخم.

وأوضح موراليس أن الهدف الرئيسي للسلطات التركية هو تقليل معدلات التضخم، وقد أظهر البنك المركزي التركي تصميماً واضحاً في سياسته النقدية من خلال رفع معدلات الفائدة إلى 45% وتشديد شروط الائتمان.

وأشار إلى أن البنك المركزي التركي تجاوز التوقعات في تشديد سياسته النقدية، مشيراً إلى أن ضغوط التضخم ما زالت قائمة.

وأضاف موراليس أن التغيير في السياسة النقدية أدى إلى تحسن في مستوى الاحتياطيات الأجنبية لتركيا وانخفاض كبير في حجم الودائع المحمية.

وتوقع موراليس استمرار التحسن في الاحتياطيات الأجنبية مع تقليل العجز في الميزان التجاري وزيادة التدفقات الأجنبية.

وأشار إلى أن التغيير في السياسة الاقتصادية في تركيا زاد من فرص الوصول إلى رأس المال الدولي، مشيراً إلى أن تركيا ستحتاج وقتاً للحصول على التصنيف الاستثماري.

وفي سياق متصل، أعلنت وكالة فيتش يوم الجمعة رفع تصنيف تركيا من “بي” إلى “بي+”، وعدلت نظرتها المستقبلية من “مستقر” إلى “إيجابية”.

وأوضحت الوكالة في بيان أن هذا الرفع جاء نتيجة للتغييرات في السياسة الاقتصادية التي تمت منذ يونيو/حزيران 2023.

زر الذهاب إلى الأعلى