تحقيقات

صحفي مطرود من يديعوت أحرونوت يكشف حقيقة ودوافع تعتيم إسرائيل على خسائرها الحقيقية

Advertisements
صحفي مطرود من يديعوت أحرونوت يكشف حقيقة ودوافع تعتيم إسرائيل على خسائرها الحقيقية

وفق مصدر حصلت عليه بعض الوسائل الإعلامية فقد صرح الصحفي الإسرائلي : آريئيل شمعون المطرود من صحيفة يديعوت أحرونوت أن الحكومة الفاشية في إسرائيل تمارس الخداع والكذب حينما أخفت الحقائق عن المواطن الإ سرائلي خوفا من ردة فعل شعبية غاضبة قد تطيح بالرؤوس الكبيرة في الحكومة الإ سرائلية .

الصحفي يؤكد أن عدد القتلى في الجيش والخسائر في المعدات وبعض الآليات المستخدمة من لدن الجيش الإ سرائلي يفوق أكثر مرات ماأعلنت عنه حكومة نتنياهو الفاشية ’ حيث أن 250 جنديا وضابطا ونيف أصيبوا بالعمى بشكل كلي ’كمادمرا المقاومة الفلسطينية مايزيد على 500مركبة عسكرية ’من بينها عربة مدولبة ’ومدفع خاص بالمدرعات وعدد من الجرافات ودبابات من نوع همر الأمريكية .

ويضيف الصحفي المطرود من يديعوت أحرونوت أن أعداد الجرحى بلغت أعلى من 7000جندي من ضمنهم حوالي 3700تمت إعاقتهم بشكل كامل .

ويتابع الصحفي الذي فضح اعترافات الحكومة الرسمية بأن العدد الحقيقي للقتلى تجاوز 3850 قتيلا مابين جدي وضابط كلهم تلقوا ضربات قاتلة وموجعة من طرف القسام والمقاومة الفلسطينية .

ويختم الصحفي المطرود من الصحيفة الذائعة الصيت في الكيان الصهيوني : هذه مجزرة ليست مسبوقة في تاريخ الإنسانية .

لهذا كان على نتانياهو أن يعلن أنه خسر أهدافه في المعركة ’فكل الإ سرائليين يعرفون أن أسلحتنا كانت ستنفد بشكل مطلق لولا أن أمريكا قدمت الدعم الكامل لإسرائيل .

ويختتم الصحفي اليهودي كلامه بقوله : علينا أن نقر بالهزيمة وأن الأسر كان ينتظرنا جميعا لو امتنعت أمريكا من تزويدنا بالسلاح .

زر الذهاب إلى الأعلى