الأخبار العالمية

تصاعد الهجمات ضد القوات الأميركية وواشنطن تطالب بإعتقال مرتكبي الهجمات على سفارتها في بغداد

Advertisements
تصاعد الهجمات ضد القوات الأميركية وواشنطن تطالب بإعتقال مرتكبي الهجمات على سفارتها في بغداد

“تنفيذ 6 هجمات جديدة على القوات الأميركية في العراق وسوريا، بما في ذلك هجوم صاروخي على سفارة الولايات المتحدة في بغداد. يعتبر هذا الهجوم جزءًا من سلسلة من العمليات التي يزعم فصائل “موالية لإيران” أنها رد على الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة.

جرت الهجمات الجديدة أمس، في أعقاب مقتل خمسة من مسلحي “المقاومة الإسلامية في العراق” في غارة أميركية بالقرب من كركوك في شمال العراق، حينما كانوا يستعدون لتنفيذ هجوم على قاعدة أميركية في المنطقة.

ذكر مصدر أمني في كردستان العراق أن الدفاعات الجوية تمكنت من إسقاط أربع طائرات مسيرة أمس شمال أربيل قبل دخولها منطقة المطار والقاعدة الأميركية.

من جهته، أفاد مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بحدوث هجومين أمس استهدفا قاعدة عين الأسد في محافظة الأنبار غربي العراق، وتعتبر هذه القاعدة موقعًا لتواجد قوات أميركية وقوات أخرى من التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وتزامنت هذه الهجمات مع استهداف ثلاث قواعد تحتوي على قوات أميركية في سوريا، وفقًا للمسؤول في البنتاغون.

وتعرضت السفارة الأميركية في بغداد أمس لهجوم صاروخي، وهو الهجوم الأول من نوعه منذ أكثر من عام، وفقًا لتقرير وكالة رويترز.”

اتهامات أميركية

أعرب وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، عن استنكاره للهجوم الذي استهدف السفارة الأميركية في بغداد، خلال محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، حيث تم بحث التزام الحكومة العراقية بحماية الدبلوماسيين ومستشاري التحالف الدولي. وأكدت الخارجية الأميركية رفضها للهجوم، مشيرة إلى تهديد المليشيات المتحالفة مع إيران لأمن العراق والموظفين الأميركيين وشركائها في المنطقة.

وناشد المتحدث باسم الخارجية الأميركية، ماثيو ميلر، القوات الأمنية العراقية بالتحقيق الفوري واعتقال الجناة، مؤكدًا أن التزام الحكومة العراقية بحماية البعثات الدبلوماسية لا يمكن التفاوض حوله. وأكدت الولايات المتحدة حقها في الدفاع عن النفس.

وأشارت واشنطن إلى أن جماعات موالية لإيران نفذت نحو 80 هجومًا على القوات الأميركية في العراق وسوريا منذ منتصف أكتوبر الماضي، مما أسفر عن إصابة العديد من الجنود الأميركيين بجروح طفيفة. ردًا على ذلك، نفذت القوات الأميركية 5 ضربات في العراق وسوريا أسفرت عن مقتل عناصر من فصائل تتبع لإيران.

زر الذهاب إلى الأعلى