الأخبار العالمية

قوة الساحل تعرف إنسحابات جديدة رغم الحاجة للأمن

Advertisements
قوة الساحل تعرف إنسحابات جديدة رغم الحاجة للأمن

في خطوة لافتة ومفاجئة خطت كل من بوركينا فاسو ودولة النيجر أنهما قررتا الإنسحاب النهائي من دول الساحل الخمس وعللت الدولتان القرار بكون مجموعة الساحل ضعيفة وعاجزة عن توفير الأمن لدول المنطقة ’وعليه لم يبق مبرر للبقاء في هذا التجمع الإقليمي .

جدير بالذكر أن قوة G5التي تأسست في سنة 2014 كانت تتألف من خمس دول ’هي : موريتانيا واتشاد ومالي والنيجر وبوركينا فاسو ،لكن مالي انسحبت منها قبل سنة لحسابات داخلية لديها ’ويبدو أن الدول المنسحبة اليوم نسقت موقفها مع مالي بحكم تحالف الدول الثلاثة الذي تم توقيعه في الأشهر الماضية بعد الإنقلابات العسكرية في الدول المنسحبة .

وعلى العموم فإن رئاسة دول الساحل تحتفظ موريتانيا حاليا برئاستها ولها دور أمني فعال منذ تأسيس المنطمة إلى اليوم ة وحاليا تحتاجدول الساحل المتبقية بإثبات فاعليتها عبر تنشيط الديبلوماسية إقليميا ودوليا وإادة تنظيم القوة من جديد .

زر الذهاب إلى الأعلى