الأخبار العالمية

نتنياهو يؤكد رفضه لإخراج الجيش الإسرائيلي من غزة ويعلن: سنديرها عسكرياً

Advertisements
نتنياهو يؤكد رفضه لإخراج الجيش الإسرائيلي من غزة ويعلن: سنديرها عسكرياً
نتنياهو يؤكد رفضه لإخراج الجيش الإسرائيلي من غزة ويعلن: سنديرها عسكرياً

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، عدم سحب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة، فيما أكد وزير الدفاع يوآف غالانت أن الجيش الإسرائيلي سيبقى على رأس السلطة العسكرية في القطاع بعد انتهاء النزاع.

وأكد نتنياهو في تصريحات للتلفزيون الإسرائيلي أن الانسحاب الإسرائيلي من غزة والإفراج عن الآلاف من الأسرى الفلسطينيين ليسا على الطاولة في هذه المرحلة، ووصف الأسرى بـ”الإرهابيين”.

وأضاف نتنياهو أن الهدف من الحرب هو القضاء على حركة حماس وإعادة جميع المحتجزين، وضمان عدم تهديد غزة لإسرائيل في المستقبل.

وشدد على أنه لن يتم الاستقرار قبل تحقيق جميع أهداف الحكومة في النزاع مع حماس.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس الوزراء الإسرائيلي للشؤون الأمنية والسياسية يوم الخميس لبحث اقتراح صفقة تبادل الأسرى مع حماس.

وفي سياق متصل، حذر وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير من أن أي صفقة غير شرعية ستؤدي إلى تحل الحكومة.

وأشار وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش إلى أن أي توقف للحرب سيكون خسارة لتضحيات الجيش الإسرائيلي، محذرًا من أن أي صفقة ستمنح حماس فرصة لاستعادة السيطرة على المنطقة، وأكد رفضه لذلك.

حكم عسكري

وفقًا لتقرير نُشرته صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أكد وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، خلال جلسة لجنة الخارجية والأمن في الكنيست، أن إسرائيل ستبقى على رأس السلطة العسكرية في قطاع غزة بعد انتهاء الحرب، مؤكدًا أن حماس لن تكون لها سيطرة مدنية على القطاع.

وأشار غالانت إلى أن لدى إسرائيل هدفين محددين في غزة، وهما القضاء على حماس ككيان عسكري وحكومي، وإعادة المختطفين إلى ديارهم. وأضاف أن الوحدة الوطنية هي الشرط الأساسي لتحقيق هذه الأهداف، محذرًا من أن عدم التماسك سيعود بالنفع على حماس فقط.

وفي سياق متصل، أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، استلام الحركة للمقترح الذي تم تداوله في اجتماع باريس الأحد، والذي يهدف لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة وإتمام اتفاق لتبادل الأسرى.

وأكد هنية أن أولوية حماس تبقى وقف العدوان الإسرائيلي وانسحاب القوات الإسرائيلية بالكامل من القطاع.

وفي تطور آخر، أعلن متحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي أن المفاوضات لإطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين في غزة تقترب من الوصول إلى اتفاق نهائي.

وتشير تقديرات إلى أن هناك حوالي 136 أسيرًا إسرائيليًا محتجزين في غزة، بينما يتم احتجاز أكثر من 8800 فلسطيني في سجون إسرائيل.

وتستمر الحرب التي بدأت في أكتوبر 2023، وخلفت حتى الآن أعدادًا كبيرة من الضحايا والدمار الهائل في القطاع، وفقًا للسلطات الفلسطينية والأمم المتحدة.

زر الذهاب إلى الأعلى