رأي آخر

منظمة مسيحية تنتقد التضييق على خمسة عشر من قادة المسيحية

Advertisements

على إثر تداول بعض النشطاء لمقطع فيديو خلال شهر نوفمبر الماضي يبرز وقائع تعميد لبعض المسيحيين في الجنوب الموريتاني ’وما أثار ذالك الفعل المخالف للدين الإسلامي الذي يعتبر دين الشعب والدولة في موريتانيا ’سارعت منظمات عالمية ترعى المسيحية إلى محاولة التشهير بموريتانيا على أنها قامت باعتقال خمسة عشر شخصا اتضح أنهم يقودون حراكا مسيحيا خطيرا يهدد معتقدات المجتمع الموريتاني المسلم .

وأضافت المنطمة أن المعتقلين يمثلون عددا كبيرا من المسيحيين في موريتانيا البالغ عددهم حوالي ألف مسيحي ’وقالت المنظمة :إن السلطات اعتقلت بعض عائلات بعض هؤلاء المعتقلين على خلفية تبديل الدين أعاذنا الله .

وتتابع المنطمة لتقول : إن موريتانيا ترفض أي نشاط ديني علني للجماعات المسيحية حسب الخارجية الأمريكية في تقاريرها التي تعدها عن الحرية الدينية الصادرة 2022 ’ لأن الدين الإسلامي هو وحده الدين الذي يتعاطاه المجتمع الموريتاني 100%

المنظمة المعروفة ب'(ICC) وهي تهتم بالدين المسيحي نوهت إلى أن الردة عن الإسلام يعاقب عليها في موريتانيا بالإعدام .

وأشارت المنظمة اليهودية إلى أن موريتانيا تدين منها بالدين الإسلامي نسبة 85% ’ بينما توجد نسبة 1% يعتبرون شيعة ’وكأن النسبة الباقية هي من المسيحية .

إن هذه المعلومات المتعلقة بنسبة المسيحية والشيعة في موريتانيا خاطئة تماما ولاتستستند إلى الواقع المعلوم ’فموريتانيا دولة عربية مسلمة والإسلام هو دين الدولة والشعب ’ولاتهتم بتصنيفها في مرتبة 20 على مؤشر الإضطهاد المسيحي عالميا لسنة 2023 ’بل الصحيح أنها الدولة الأولى التي لاتسمح بدين غير الدين الإسلامي على أرضها المباركة ..

زر الذهاب إلى الأعلى