صحة

متى تحتاج إلى أدوية النوم لعلاج الأرق؟

Advertisements
متى تحتاج إلى أدوية النوم لعلاج الأرق؟

الأرق، الذي يُعرَف بشكل عام كمشكلة في النوم أو صعوبة الاستمرار فيه، يتطلب فهمًا شاملاً لأسبابه والعادات التي قد تسهم في ظهوره. يمكن التعامل مع الأرق من خلال تحديد الأسباب المحتملة وتعديل السلوكيات اليومية المؤثرة، ومع ذلك، في بعض الحالات قد يكون العلاج الدوائي ضروريًا. يتعين على الأفراد فهم متى يكون استخدام الأدوية المنومة ملائمًا، وما هي هذه الأدوية، وما هي المحاذير المرتبطة بها.

يظهر الأرق عندما يستيقظ الفرد خلال الليل أو يستيقظ في وقت مبكر في الصباح، مما يؤدي إلى نقص في النوم. يترتب على نقص النوم تعب نهاري قد يؤثر سلبًا على أداء الأفراد في العمل أو في المنزل، ويزيد من خطورة الحوادث، ويجعل القيادة أكثر خطورة.

قد يتسبب الأرق أيضًا في مشاعر الغضب والاستياء، ويؤثر على القدرة على التركيز وتذكر المعلومات. بعض الأشخاص قد يحاولون التغلب على الشعور بالتعب عن طريق استهلاك المنتجات التي تحتوي على الكافيين، ولكن هذا قد يزيد من مشكلات النوم.

على سبيل المثال، قد يكون التوتر سببًا للأرق، والذي قد يظل قائمًا لعدة أيام أو أسابيع، وغالبًا ما يتحسن بمرور الوقت وتغيير أنماط الحياة والتخفيف من مصادر التوتر.

الأرق المزمن

تنبع مشكلة النوم المستمرة، والتي يتسم فيها الفرد بالقلق بشأن جودة نومه، في كثير من الأحيان إلى مشكلة الأرق المزمن. يتميز الأرق المزمن بطول مدته واستمراره على المدى الطويل، ويمكن أن يكون مصاحبًا لقلق الشخص إزاء عدم قدرته على النوم بشكل جيد. وغالباً ما تكون هناك أعراض صحية أخرى مرتبطة بالأرق المزمن، مثل الاكتئاب أو الألم المستمر.

يعتبر الأرق المزمن حالة أقل شيوعًا مقارنةً بمشاكل النوم القصيرة الأمد. قد يكون للأرق أسباب مختلفة، مثل انقطاع الطمث، أو الاكتئاب، أو القلق، أو حتى انقطاع التنفس أثناء النوم. يمكن أن يكون علاج الحالات المرتبطة بهذه الأسباب مفيدًا في التغلب على مشكلة النوم.

متى تحتاج إلى أدوية لعلاج الأرق؟

إذا كانت مشكلة النوم غير مرتبطة بالحالات السابقة، أو تم علاجها -مثل الاكتئاب- ولم يستطع الشخص النوم بشكل جيد، عندها قد يصف له الطبيب الحبوب المنومة.

قد يوصي طبيبك بالحبوب المنومة إذا:

كانت لديك حاجة فورية لحل مشكلة النوم التي تسببت لك في متاعب. رغم محاولاتك لتغيير نمط حياتك، لا تزال تعاني من صعوبات في النوم. كنت تعتزم استخدام الحبوب المنومة لفترة قصيرة فقط، في محاولة لتجربة تحسينات في نمط حياتك.

تعتبر الحبوب المنومة فعّالة وأكثر أمانًا عند استخدامها لفترة قصيرة، خاصةً عندما يتم توجيهها مع تعديلات في نمط الحياة. يشير البحث إلى أن تغييرات في النمط الحياتي والسلوك تمثل أفضل خيار لتحسين نومك على المدى الطويل.

مع ذلك، يمكن أن تظهر بعض الآثار الجانبية للحبوب المنومة، مثل النعاس أثناء النهار والغثيان. هناك أيضًا احتمال أن يصبح الدواء أقل فعالية مع مرور الوقت، وقد يظهر أعراض الانسحاب عند التوقف عن تناوله.

ما مدى فعالية الحبوب المنومة؟

تظهر فعالية الحبوب المنومة في تحسين نوم الأفراد المعانين من الأرق، ويمكن أن تكون مفيدة لكسر دائرة النوم السيئة على المدى القصير. ومع ذلك، مع مرور الوقت، قد لا يحقق الدواء نفس مستوى الفعالية الذي تحققه التغييرات في نمط الحياة والسلوك. قد تكون بعض الحبوب المنومة فعالة جزئيًا نتيجة تأثير الدواء الوهمي.

تأثير الدواء الوهمي يعني أن الفرد قد يشعر بتحسن بسبب تناول الدواء، حتى لو كان لا يحتوي على مكونات طبية فعّالة. يمكن للأطباء أحيانًا توجيه تناول حبة المنومة يوميًا لفترة قصيرة، أو يمكن تناولها لبضع ليالٍ فقط كل أسبوع، ويُعرف هذا النهج بالعلاج المتقطع.

من الضروري أن تتبع توجيهات الطبيب بدقة في تناول الحبوب المنومة، لضمان الاستفادة الأمثل وتجنب أي مشاكل محتملة.

زر الذهاب إلى الأعلى