تكنولوجيا

مايكروسوفت تتصدر لفترة قصيرة على آبل الأكثر قيمة في العالم

Advertisements
الأكثر قيمة بالعالم مايكروسوفت تتفوق لفترة وجيزة على آبل

شركة مايكروسوفت حققت إنجازًا ملحوظًا يوم الخميس، حيث تفوقت بشكل مؤقت على شركة آبل لتصبح الشركة الأكثر قيمة في العالم، وهو الأمر الذي لم يحدث منذ عام 2021. جاء هذا التفوق بعد بداية ضعيفة لأسهم آبل في العام الحالي، وذلك نتيجة للمخاوف المتزايدة حول الطلب على منتجاتها، وفقًا لتقرير نشرته وكالة رويترز.

شهدت أسهم مايكروسوفت ارتفاعًا ملحوظًا خلال العام الماضي، وذلك بفضل توجيهها النحو مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي من خلال استثمارها في شركة “أوبن إيه آي”، التي تقف وراء برنامج الدردشة الشهير “شات جي بي تي”.

سجلت أسهم مايكروسوفت ارتفاعًا بنسبة 0.5٪ في نهاية الجلسة، مما منحها قيمة سوقية تقدر بحوالي 2.859 تريليون دولار، وارتفعت بنسبة تصل إلى 2٪ خلال الجلسة، لتصل قيمتها لفترة وجيزة إلى 2.903 تريليون دولار.

في المقابل، شهدت أسهم آبل انخفاضًا بنسبة 0.3٪، مما أدى إلى تقييم سوقي بلغ حوالي 2.886 تريليون دولار. تتنافس مايكروسوفت وآبل على صدارة الشركات الأكثر قيمة على مر السنوات.

وفي تقييمه للوضع، قال المحلل ديفيدسون جيل لوريا: “كان من المتوقع أن تتفوق مايكروسوفت على آبل، نظرًا لنموها السريع والاستفادة الكبيرة التي تحققها من ثورة الذكاء الاصطناعي التوليدي”، وفقًا للتقرير.

تم دمج تقنية “أوبن إيه آي” بنجاح في مجموعة برامج الإنتاجية الخاصة بمايكروسوفت، مما ساهم في تنشيط أعمال الحوسبة السحابية في الربع الأخير من العام الماضي. في الوقت نفسه، كانت آبل تواجه ضعفًا في الطلب، خاصة فيما يتعلق بطلب هواتف آيفون، الذي يعتبر أكبر مصدر لإيراداتها. شهدت الطلبات انخفاضًا في الصين، وهي سوق رئيسية، نتيجة لتراجع حصة هواوي في السوق وتباطؤ اقتصاد البلاد بشكل تدريجي بعد تجاوز المرحلة الصعبة لوباء كوفيد-19.

شركة ريدبيرن أتلانتيك للوساطة المالية أبدت في مذكرة إلى عملائها يوم الأربعاء استفسارًا حول إمكانية تقديم الصين عقبة أمام أداء شركة آبل في السنوات القادمة، حيث خفضت تصنيف أسهم الشركة إلى “محايدة”. ظهرت تلك التطورات بعد تخفيض تقييمات الشركة من قبل ثلاثة على الأقل من بين 41 محللاً يغطون شركة آبل منذ بداية عام 2024.

شهدت أسهم آبل، التي يقع مقرها في كوبرتينو بولاية كاليفورنيا، انخفاضًا بنسبة 3.3% في شهر يناير، مقارنة بارتفاع بنسبة 1.8% في أسهم مايكروسوفت خلال نفس الفترة.

تُعد كلتا الشركتين باهظتي الثمن من حيث نسبة سعر السهم إلى الأرباح، وهي معيار شائع لتقييم الشركات المدرجة في البورصة.

انخرطت أسهم شركة آبل، التي وصلت قيمتها السوقية إلى ذروتها عند 3.081 تريليون دولار في 14 ديسمبر الماضي، في تذبذب، حيث حققت مكاسب بلغت 48% خلال العام الماضي، وهو رقم أقل بنسبة 57% من الارتفاع الذي سجلته مايكروسوفت.

تفوقت مايكروسوفت على آبل لفترة وجيزة على مر السنوات، حيث أصبحت الشركة الأكثر قيمة بضع مرات، بما في ذلك عام 2021 عندما تأثرت آبل بمخاوف حول نقص سلسلة التوريد بسبب جائحة فيروس كورونا، والتي أثرت على سعر سهم الشركة المصنعة لهواتف آيفون.

زر الذهاب إلى الأعلى