صحة

كيفة العناية ببشرتك عند الشيخوخة؟

Advertisements
كيفة العناية ببشرتك عند الشيخوخة؟

في ظل التغيرات الفسيولوجية التي تصاحب انقطاع الطمث، يجد الكثيرون أنفسهم أمام تحديات جلدية تتطلب اهتمامًا خاصًا. يشهد جسم المرأة تغيرات ملحوظة في نسيج بشرتها، حيث يترافق انخفاض هرمون الإستروجين بفقدان المرونة وجفاف البشرة، مما يتطلب اتخاذ إجراءات رعاية فعالة للحفاظ على جمالها وصحتها.

في هذا السياق، يقدم هذا المقال توجيهات احترافية من قبل خبراء الجلدية حول كيفية العناية بالبشرة خلال مرحلة انقطاع الطمث. سنستعرض التوصيات والنصائح التي يقدمها خبراء الصحة، مع التركيز على استخدام المنتجات المناسبة واتباع عادات العناية الشخصية التي تحافظ على صحة البشرة وشبابها. إليكم رحلة استكشاف السبل الفعّالة للحفاظ على بشرة المرأة رونقها وإشراقتها خلال هذه المرحلة الحيوية.

عند حدوث انقطاع الطمث، يطرأ على الجسم تغيرات فسيولوجية تؤثر بشكل كبير على جمال المرأة. تتمثل هذه التأثيرات في جفاف البشرة ونقصها من المرونة. يُفسر ذلك بتوقف تدريجي للجسم عن إنتاج هرمون الإستروجين، الذي يلعب دورًا هامًا في ضبط محتوى الماء والدهون في البشرة. ونتيجة لذلك، تصبح البشرة أكثر نحافة وجفافًا خلال مرحلة الشيخوخة.

يساهم الإستروجين في صيانة مرونة ألياف الكولاجين، وهو يعمل بالتعاون مع هرمون البروجستيرون على تكوين شبكة داعمة حول البشرة. ومع ذلك، تفتقر هذه الشبكة إلى الاستقرار أثناء مرحلة الشيخوخة.

للتعامل مع هذه التحديات، توصي أخصائية الأمراض الجلدية، أوتا شلوسبيرغر، النساء في مرحلة انقطاع الطمث باستخدام منتجات العناية التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون ومواد الترطيب.

تُظهر الدراسات أن استخدام الماسكات والسيروم التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والمرطبات يمكن أن يساعد في الحفاظ على مرونة البشرة خلال مرحلة الشيخوخة. ويُشدد أيضًا على أهمية استخدام كريم العناية المخصص لمنطقة العين، نظرًا لأن البشرة في هذه المنطقة تكون رقيقة للغاية، مما يتسبب في ظهور التجاعيد بشكل سريع.

بالإضافة إلى مواد الترطيب والدهون، تُنصح شلوسبيرغر بالاعتماد على منتجات العناية التي تحتوي على الغليسرين وحمض الهيالورونيك واليوريا، حيث تساهم هذه المكونات في تعزيز قدرة البشرة على الاحتفاظ بالرطوبة. ويُوصى أيضًا باستخدام منتجات تحتوي على الببتيدات، التي تحفز إنتاج الكولاجين وتعزز الرطوبة.

تشير شلوسبيرغر أيضًا إلى بعض الخطوات الأخرى المهمة، مثل استخدام منتجات تحتوي على الريتينول (فيتامين A) الذي يلعب دورًا في نمو خلايا البشرة. وبجانب استخدام منتجات العناية، يجب تجنب بعض العوامل الضارة مثل التدخين والتعرض المفرط لأشعة الشمس، التي تؤثر سلبًا على البشرة.

زر الذهاب إلى الأعلى