اقتصاد

غياب العمال الفلسطينيين: خسائر اقتصادية يومية تبلغ 820 مليون دولار لإسرائيل

Advertisements
غياب العمال الفلسطينيين: خسائر اقتصادية يومية تبلغ 820 مليون دولار لإسرائيل

ذكرت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية أن 12 عضوًا في الكنيست (البرلمان) أكدوا أن تجميد بعض القطاعات الاقتصادية في إسرائيل، ناتج عن حظر دخول العمال الفلسطينيين إلى داخل الخط الأخضر للعمل، يتسبب في خسائر تقدر بنحو 3.1 مليار شيكل يوميًا (820 مليون دولار)، وفقًا للبيانات التي أوردتها وزارة المالية.

وطالب هؤلاء الأعضاء، الذين ينتمون إلى حزب الليكود، بالإضافة إلى وزيرين ووزراء آخرين من حزبهم، بعدم دعم أي قرار يسمح للعمال الفلسطينيين من الضفة الغربية بدخول إسرائيل، وفقًا لتقارير الصحيفة.

برنامج تجريبي

تقدم الالتماس بعد تصريح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم السبت حول تجريب برنامج لدخول العمال الفلسطينيين الذين تجاوزوا سن الـ 45. ويأتي هذا بعد تحذير وزير الدفاع يوآف غالانت هذا الأسبوع من تأثير عدم السماح للفلسطينيين بالعمل في إسرائيل، مشددًا على أن هذا قد يعزز موقف حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الضفة الغربية، مما يؤدي في النهاية إلى تدهور الوضع الأمني، وفقًا لتقرير الصحيفة.

وكان موقع “والا” الإسرائيلي قد أشار في وقت سابق هذا الأسبوع إلى أن سلطة السكان والهجرة تدرس اقتراحًا من رئيس جمعية المقاولين عيران سيف، حيث يهدف هذا الاقتراح إلى إنشاء ملف شخصي لكل عامل فلسطيني ينوي العمل في إسرائيل. ويركز الاقتراح على تسهيل دخول العمال الفلسطينيين الأكبر سنًا، الذين يحملون “سجل أمني نظيف” والذين يعملون في إسرائيل لسنوات.

أشار أعضاء الكنيست إلى تجميد القطاعات الاقتصادية الرئيسية منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، نتيجة اعتمادها على العمال من الضفة الغربية وغزة. وقد اقترحوا جلب العمال اللازمين من دول أخرى، وفقًا لما ذكرته جيروزاليم بوست.

وفقًا للالتماس، يعبر الموقعون عن استغرابهم من التصريحات الحكومية حول إعادة العمال الفلسطينيين إلى إسرائيل، حيث يقولون: “هناك حديث في الحكومة حول إعادة عشرات الآلاف من العمال الفلسطينيين إلى إسرائيل، كما لو أن تاريخ 7 أكتوبر/تشرين الأول لم يحدث أبدًا. ليس واضحًا كيف تنوي الحكومة تنفيذ (رحلة تجريبية) دون المساس بأمان مواطنيها.”

ويضيفون أن 83% من الفلسطينيين في الضفة يؤيدون عملية “طوفان الأقصى”، وفقًا للتقارير التي نقلتها الصحيفة.

انقسام

وفقًا لتقرير جيروزاليم بوست، أثارت قضية عودة العمال الفلسطينيين تشويشًا في الأوساط السياسية، سواء داخل الائتلاف الحاكم أو في صفوف المعارضة، وحتى داخل الأحزاب السياسية نفسها على مدى أسابيع.

وقد أدى توقيع أعضاء من حزب الليكود على عريضة، بالإضافة إلى أعضاء آخرين من حزبي “الصهيونية الدينية” و”العظمة اليهودية”، إلى التحذير من أنه على الرغم من الفحص الوقائي الذي يُجريه جهاز الشاباك، فإن هؤلاء العمال قد يشكلون تهديدًا أمنيًا ويقدمون معلومات تستخدم في هجمات مستقبلية ضد إسرائيل.

وقد وقع الوزيران نير بركات، وزير الاقتصاد، وعميحاي شيكلي، وزير الشتات ومكافحة معاداة السامية، على هذه العريضة. ويعتبر بركات مرشحًا قويًا لرئاسة حزب الليكود في حالة تنحي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أو إقالته، حيث انتقد بشكل متكرر السياسة الحالية لرئيس الوزراء ووزراء الدفاع في التعامل مع التحديات الأمنية. وفي بيان سابق هذا الأسبوع، أكد بركات: “غالانت يعيش في المفهوم الخاطئ لما قبل 7 أكتوبر، ومن المحزن أن نرى غالانت يظل يعتقد أن توزيع الأموال على الفلسطينيين سيشتري لنا هدوءًا من الإرهاب… ليس مهمة إسرائيل إيجاد فرص عمل للعمال الفلسطينيين، وما حدث لن يتكرر”، وفقًا لما نقلته جيروزاليم بوست.

درس قاس

وفقًا لتقرير الصحيفة، أدلى دان إيلوز، أحد أعضاء الكنيست الذين وقعوا على العريضة، بتصريحات يوم الأربعاء، حيث قال: “مذبحة 7 أكتوبر، التي شارك فيها عمال فلسطينيون من غزة باستخدام تصاريح عملهم، كانت درسًا قاسيًا يفضح استهتارنا بالتهديدات المتطرفة. هذه المأساة أزالت الوهم الذي كان يروّج لفكرة أن تعزيز الاقتصاد الفلسطيني سيؤدي إلى السلام. الحقيقة هي أن هؤلاء الإرهابيين يتحركون بموجب إيديولوجية الكراهية النازية، وليس بسبب التحديات الاقتصادية”.

وأضاف: “يتعين على إسرائيل الآن أن تتخذ إجراءات حازمة. يجب علينا إيقاف دخول العمال الفلسطينيين من يهودا والسامرة (الضفة الغربية) لأن دعمهم لمثل هذه الجرائم يشكل تهديدًا واضحًا. لا تتحمل أمتنا المسؤولية عن معيشة الفلسطينيين، يجب عليهم تنمية اقتصادهم الخاص. ولتلبية احتياجاتنا من العمالة، هناك بدائل دولية، ولكن يجب علينا فقط أن نشير إلى أن هذه ليست حلاً مؤقتًا”، وفقًا لما ذكرته الصحيفة.

زر الذهاب إلى الأعلى