الأخبار العالمية

عشرات الشهداء بغارات للاحتلال ودمار كبير في مدينة حمد بخان يونس

Advertisements
عشرات الشهداء بغارات للاحتلال ودمار كبير في مدينة حمد بخان يونس

عشرات الفلسطينيين لقوا حتفهم اليوم الخميس نتيجة للغارات الجوية الإسرائيلية التي استهدفت عدة مناطق في قطاع غزة، بما في ذلك منطقة رفح التي تشهد ازدحاماً كبيراً من النازحين. وفيما عاين السكان دماراً واسعاً في مدينة حمد السكنية بخان يونس بعد انسحاب جزئي لقوات الاحتلال.

وفي آخر الهجمات، استهدفت طائرات إسرائيلية مساء اليوم الخميس منزل عائلة القاضي في حي الزهور شمال مدينة رفح، ما أسفر عن سقوط عدد من الضحايا والجرحى.

كما نفذت طائرات الاحتلال غارتين قرب بوابة صلاح الدين جنوب رفح، وفقاً لتقارير قناة الأقصى الفلسطينية.

تأتي هذه الغارات في وقت أكد فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عزمه على اجتياح مدينة رفح التي يقطنها حالياً نحو 1.5 مليون شخص بين سكان ونازحين.

وفي وقت سابق اليوم الخميس، أفاد مراسل الجزيرة في غزة نقلاً عن مصادر طبية بوفاة 8 فلسطينيين وإصابة آخرين جراء قصف إسرائيلي استهدف مركزاً لتوزيع المساعدات التابع لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) قرب مقر النادي الأهلي في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

كما أفاد مراسل الجزيرة بوفاة 9 فلسطينيين في قصف إسرائيلي استهدف منزلاً لعائلة العطار في مخيم البريج، وتم نقل جثث الشهداء إلى مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح.

وفي حادث آخر، استهدفت غارة إسرائيلية سيارة في حي الشيخ رضوان شمال غزة، ما أسفر عن مقتل 4 أشخاص، واستهدفت غارة أخرى مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة.

كما شملت الغارات منزلاً لعائلة المطوق في جباليا شمال قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة صباح اليوم أن قوات الاحتلال الإسرائيلي نفذت 7 مجازر ضد العائلات في القطاع خلال الساعات الـ24 الماضية، ما أسفر عن مقتل 69 شخصاً وإصابة 110 آخرين.

وبذلك يرتفع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 31 ألفاً و341 شهيداً، و73 ألفاً و134 جريحاً.

دمار كبير

خلال الفترة ذاتها، أفادت التقارير بأنه تم انتشال جثث خمسة شهداء من مدينة حمد السكنية، الموجودة شمال خان يونس في جنوب قطاع غزة، بعد انسحاب جزئي لقوات الاحتلال الإسرائيلي من المنطقة. وفيما بعد، أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني أنه تمكن من انتشال جثث خمسة عشر شهيداً من مدينة حمد بعد انسحاب قوات الاحتلال منها.

وعقب انسحاب قوات الاحتلال، شهدت مدينة حمد دماراً واسعاً نتيجة للاعتداءات التي شنها الجيش الإسرائيلي. وعاد السكان اليوم الخميس لتفقد الدمار، ليجدوا أن معظم الأبراج السكنية قد تم تدميرها، وتم جرف البنية التحتية، وأُحرقت الشقق والسيارات، مما أدى إلى تغيير شكل المدينة بشكل كبير.

وأفاد أحد السكان بأنه شاهد الدمار في كل مكان بمدينة حمد، مشيراً إلى وجود جثث الشهداء تحت أنقاض المباني المدمرة.

وأقر الجيش الإسرائيلي بواجهته مقاومة عنيفة أثناء توغله في هذه المنطقة السكنية، بينما أكدت المقاومة الفلسطينية أنها ألحقت خسائر فادحة به.

يذكر أن مدينة حمد السكنية تضم نحو 2500 شقة سكنية، وكانت من بين المشاريع التي تم تنفيذها بتمويل قطري.

زر الذهاب إلى الأعلى