صحة

طنين الأذن يؤثر على عشرة في المئة من البالغين الأميركيين

Advertisements
طنين الأذن

أفادت دراسة حديثة بأن نحو 10% من البالغين في الولايات المتحدة يعانون من حالة طنين الأذن، وقد رُبط هذا الاحساس المزعج بالضجيج الذي يتعرضون له في حياتهم اليومية، حسبما ذكر الباحث الدكتور هاريسون لين من جامعة كاليفورنيا في إيرفين. وأشار لين إلى أن الأشخاص المتأثرين بهذه الحالة لا يعانون منها بمفردهم، حيث تشير الدراسات إلى أن التعرض للضجيج يمكن أن يكون عاملاً مساهمًا في ظهور الطنين.

ووفقًا للدكتور لين وفريقه، يُظهر البحث الذي نُشر في دورية جاما لطب الأذن والحنجرة-جراحة الرأس والرقبة أن الطنين يمكن أن يتسبب في التلف إذا استمر بشكل مستمر ومزعج. وقاموا بإجراء دراسة شملت 75,764 شخصًا لفهم مدى شيوع الطنين بين البالغين في الولايات المتحدة، حيث كانت نسبة الذين عانوا من الطنين في الـ12 شهرًا الماضية تبلغ 9.6%.

وأشار الباحثون إلى أن هناك ارتباطًا بين التعرض للضجيج في العمل أو خلال الأنشطة الترفيهية واحتمالية الإصابة بالطنين. وبينما أقرت الأكاديمية الأميركية لمؤسسة طب الأذن والحنجرة وجراحة الرأس والرقبة العلاج السلوكي المعرفي (سي بي تي) كطريقة فعّالة لعلاج الطنين، فإن نسبة الأطباء الذين يناقشون هذا الخيار تظل ضئيلة (0.2%).

وفي ختام الدراسة، دعا الباحثون الأفراد الذين يعانون من الطنين إلى مشاركة أطبائهم في هذا الحديث، مشيرين إلى أهمية النظر في العلاج السلوكي المعرفي في حال كانت الأعراض حادة.

زر الذهاب إلى الأعلى