رأي آخر

دفاع الطرف المدني يقول إن ولد عبد العزيز حاول في مداخلته الأخيرة خلط الأوراق

Advertisements
دفاع الطرف المدني يقول إن ولد عبد العزيز حاول في مداخلته الأخيرة خلط الأوراق

أدلى فريق الدفاع المدني برأيه عقب التصريحات المثيرة التي صرح بها يوم أمس الإثنين في مداخلته الأخيرة أمام المحكمة في القضية التي أثارها والتي تتمثل في أن الرئيس السابق يريد من ورائها إرباك الرأي العام لخلط الأوراق ولخلق بلبلة حول ملف العشرية .

وقال محامو فريق دفاع الدولة : إن ولد عبد العزيز زعم أن الرئيس غزواني سلمه مبلغا ماليا من العملة الصعبة يناهز أربع مليارات ما بين الدولار واليورو ’هذا مع حوالي خمسين سيارة عابرة للصحاري ,وأن كل هذه الأموال منحه الرئيس الحالي له وسافر بها الرئيس السابق إلى الخارج ’ وهذا يعتبر مخالفة للقانون صريحة .

وتابع الدفاع الردود على مزاعم ولد عبد العزيز الذي يبدو أنه تناسى أن الأموال التي أشار لها لم تكن ضمن الأموال المنهوبة والتي تم تبييضها عبر حسابات تابعة لهيئة الرحمة التي تم حلها مؤخرا ’وتم بها شراء بعض العقارات خارج موريتانيا وداخلها ’وهي أموال طائلة تم توثيقها والحجز عليها من طرف القضاء والتي اعترف عزيز بها ’هذا مع أدلة كثيرة تثبت صلوع الرئيس ومسؤولي العشرية في عمليات فساد واسعة .

وتابع محامو الدفاع دحض حجج ولد عبد العزيز باعترافه أن المديرين والمسؤولين التابعين للرئيس ليست لهم أية سلطات تقديرية وليس عليهم إلا تنفيذ الأوامر الصادرة عن الرئيس وحكومته .

وجاءت هذه التووضيحات والردود في أعقاب تصريحات عزيز أمس أن نسبة 70% مصدرها الرئيس الحالي ’ولدالشيخ الغزواني .

زر الذهاب إلى الأعلى