الأخبار العالمية

خبير عسكري: تضييق خيارات إسرائيل في غزة وتراجع سقف الدعم الأميركي

Advertisements
خبير عسكري: تضييق خيارات إسرائيل في غزة وتراجع سقف الدعم الأميركي

“اللواء فايز الدويري: ضغوطات تتسارع على إسرائيل بشأن عمليات غزة وانخفاض سقف الدعم الأميركي”

قدم الخبير العسكري والاستراتيجي اللواء فايز الدويري تحليلاً يشير إلى أن هناك مجموعة من العوامل تضع ضغوطاً على القوات المسلحة الإسرائيلية واتخاذ القرارات السياسية المتعلقة بعودة العمليات العسكرية في قطاع غزة. وذلك على الرغم من قوة الجيش الإسرائيلي ووجود جسر جوي أمريكي.

وفي تحليله لشبكة الجزيرة، أعرب الدويري عن شكوكه في استمرار الدعم الأميركي لحملة الحرب على غزة، مشيراً إلى أن سقف الدعم يظهر بدأ يتراجع، وهو الأمر الذي يتزامن مع رغبة الحزب الديمقراطي في تحقيق مصالحه السياسية.

وأكد الدويري أن المجتمع الإسرائيلي يميل نحو تفضيل الحلول السلمية، خاصة بعد عودة المحتجزين وفشل الجيش في إطلاق سراح أي أسير، خاويًا إلى أن فاتورة تكاليف الخسائر البشرية تلعب دورًا حاسمًا في هذا الاتجاه.”

فشل كامل

“تحليل اللواء فايز الدويري حول إقرار رئيس أركان جيش الاحتلال بفشل الهجوم على غزة: تحديات سياسية وعسكرية

في سياق تصريحات رئيس أركان جيش الاحتلال هرتسي هاليفي بفشل الجيش والاستخبارات في منع هجوم 7 أكتوبر، أوضح اللواء فايز الدويري أن هذا الفشل لم يكن فقط عسكرياً وإستراتيجياً، ولكنه كان أيضاً سياسياً. وأشار إلى متابعة سلسلة من الفشل في الأيام التالية، بما في ذلك عمليات الإنزال خلف الخطوط في غزة واقتحام قاعدة زيكيم البحرية.

وبالنسبة للهجوم البري على غزة، أكد الدويري أن الاحتلال اعتمد على السرعة والمفاجأة، ولكن التنفيذ العملي كان دائماً فاشلاً استخبارياً، على الرغم من القصف الناري الهائل.

وقد أكد اللواء أن الجيش الإسرائيلي لم يعد القوة التي تغلبت على الجيوش العربية، حيث اعتمد في السنوات الأخيرة بشكل كبير على التكنولوجيا وبناء الجدران على طول الحدود.

وفيما يتعلق بالتصريحات حول حالة الجنود الإسرائيليين في المعركة، أوضح أن الجيش الإسرائيلي يواجه “أشباحًا وصندوقًا أسودًا”، في إشارة إلى عناصر المقاومة في غزة، وأضاف أن هؤلاء يسعون لحياة أزلية بدلاً من حياة دنيوية فانية.

أخيرًا، شدد على أن دقة الأرقام التي يعلنها الاحتلال كخسائر في صفوفه تبقى قابلة للشك، وأشار إلى أن هذا الإعلان الجديد جاء تحت ضغط الصحيفة الإسرائيلية “هآرتس”، التي هددت بمقاضاتها، معتبرًا أن هذا الإعلان الأولي قد يسبق إعلانات أخرى ستكشف عن حقيقة الأمور بشكل أوسع.”

“وأكد اللواء فايز الدويري أن أبو عبيدة، الناطق باسم كتائب القسام، يحظى بمصداقية كبيرة في الشارع الإسرائيلي. وأشار إلى أن الفيديوهات التي نشرتها القسام تحتوي على مشاهد متنوعة، منها مشاهد انفجارات كاملة للآليات، مما يشير إلى وصول قذيفة الياسين الترادفية إلى نقاط قاتلة، مسببة انفجار الآليات وسقوط القتلى.

وأوضح الدويري أن فيديوهات أخرى كشفت عن وصول قذيفة الياسين إلى نقاط ذات تأثير أقل، مثل البرج أو الصفائح الواقية. وفي هذه الحالة، يتوقف الآلية ويضطر الجنود الذين في داخلها إلى النزول، حيث يواجهون أسلحة رشاشة ويتعرضون للإصابة، وفقًا لتحليل الدويري.

وعند استعراض عدد قتلى جيش الاحتلال منذ حرب عام 1948 وحتى عام 2023، أكد الدويري أن القتال من مسافة صفرية يؤدي إلى خسائر بشرية هائلة، مستندًا إلى خسائر إسرائيل في حروبها السابقة.”

زر الذهاب إلى الأعلى