ثقافة

حضر وزيرا التهذيب الوطني والإقتصاد درسا حول التعداد الوطني للسكان والمساكن

Advertisements

في إطار تنفيذ السياسة الوطنية القاضية بضرورة التعبئة والتحسيس بأهمية التعداد الوطني المنتظر للسكان والمساكن في موريتانيا حضر كل من وزير التهذيب الوطني وإصلاح النطام التعليمي : المختار داهي ووزير الإقتصاد :عبد السلام محمد صالح تقديم درس يدور حول الأهمية الكبيرة لتعداد السكان والمساكن مقدم لتلاميذ السنة السادسة ابتدائية .

وكان الدرس يتلخص في الدور البارز والكبير لهذه النسخة الخامسة من التعداد ونتائجها الإ قتصادية والإجتماعية والتنموية على المؤشرات التنموية والإقتصادية لموريتانيا ’وانعكاسها على المواطن من حيث الرفاه ’جدير بالذكر أن الدرس يدخل ضمن أنشطة تربوية تهدف لخلق وعي بأهمية التعداد الوطني للسكان والمساكن على كافة التراب الوطني ’ذالك التعداد الذي من المنتطر أن يبدأ في الخامس والعشرين من شهر يناير 2024.

وفي تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء، قال وزير الاقتصاد التنمية المستدامة السيد عبد السلام ولد محمد صالح، أن هذا التعداد، الذي ينظم كل 10 سنوات، يشكل أداة مهمة لتوجيه ومتابعة وتقييم الاستراتيجيات التنموية وخاصة الاستراتيجية الوطنية للنمو المتسارع والرفاه المشترك، وكذا برنامج “تعهداتي” لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

وقال إن هذه العملية تهدف إلى تحديث قاعدة البيانات الاجتماعية والديمغرافية والاقتصادية المتاحة وتوفير بيانات موثقة وحديثة لتصميم وتنفيذ ورصد وتقييم سياسات التنمية.

وأشار إلى أن المدرسة الجمهورية تعتبر فضاء علميا ومعرفيا جامعا يجذر قيم المواطنة لدى التلاميذ ويرفع هممهم.

وبدوره أكد وزير التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي السيد المختار ولد داهي على أن التعداد الوطني للسكان والمساكن يكتسي أهمية بالغة بالنسبة للوطن والمواطن، مما يستوجب من كافة الأسرة التربوية المشاركة في عمليات التعبئة والتحسيس في صفوف المواطنين لإنجاحه.

وطالب المدرسين والوكلاء والتلاميذ بتنظيم حملات للتعبئة والتحسيس طيلة أيام التعداد المحددة بخمسة عشر يوما.

زر الذهاب إلى الأعلى