تحقيقات

توقعات بتغييرات تطال حكومة ولد بلال بعد عجزها في عدد من الملفات

Advertisements

توقعت بعض المصادر المطلعة أن تجرى تغييرات في حكومة المهندس ولد بلال بعد إعادة الثقة فيه للمرة الثانسية خلال المأمورية الحالية لفخامة رئيس الجمهورية :محمد ولد الشيخ الغزواني التي تقترب من الإنتهاء في الأشهر المقبلة’حيث سيتم تنظيم إنتخابات رئاسية لم يعلن لحد الساعة أي منافس فيها لفخامة رئيس الجمهورية .

ورغم مضي فترة ليست بالقليلة على تسلم هذه الحكومة لمهامها ورغم التوصيات السامية بتقريب الإدارة من المواطن ووضع خطط تطويرية للقطاعات العمومية من قبل القائمين عليها لايزال الرأي العام يلاحظ تأخرا في إنجاز المشاريع الخدمية والتنموية .

وعلى المستوى الديبلوماسي يعتقد كثيرون أن وزير الخارجية الحالي قد عين أشخاصا لايملكون الخبرات والمهارات في العمل الديبلوماسي مما انعكس سلبا على علاقات موريتانيا بشقيقاتها والدول الصديقة ’ونفس الشيئ لوزارة الداخلية وهي الأخرى مرفق سيادي هام ينتقد البعض عدم حلها للمشاكل العالقة بخصوص الملكية العقارية التي تتسبب في خلق عدد لايستهان به من الفتن بين المجموعات المحلية .

ولايغيب عن ركب هاتين الوزارتين الخلل الواضح في وزارات المالية ووالتجهيز والنقل والبئية والوظيفة العمومية والوزارة المكلفة بالأمانة العامة للحكومة التي تشكو بعض القطاعات من عرقلتها للملفات الهامة التي تمر بإدارتها .

إن هذا الخلل المشاهد لدى بعض القطاعات المشار إليها لامبرر له في ظل توفرها على الوسائل التي تضمن لها القيام بالمهام المنوطة بها ’لكن انعدام الرؤية وغياب الدافع والإحساس الوطني وتواضع الخبرات والمهارات لدى قادة هذه القطاعات من أهم المسائل المعوقة لحل عدد من الملفات الإجتماعية والإ قتصادية العالقة

زر الذهاب إلى الأعلى