الأخبار العالمية

توغل الاحتلال في مناطق بالضفة الغربية ويشن هجومًا بالقذائف الحارقة على منازل مدنيين

Advertisements

قوات الاحتلال الإسرائيلي نفذت ضربات جوية بواسطة صواريخ حارقة استهدفت منزلين في وسط مدينة طوباس بالضفة الغربية المحتلة. تمت عمليات القصف بينما قامت القوات بعمليات اقتحام في مناطق متفرقة من الضفة، مصطحبة معها اشتباكات مع مقاومين فلسطينيين.

أفاد المراسل بأن قوات الاحتلال قامت بإخطار سكان المنزلين في طوباس بضرورة إخلائهم قبل تنفيذ عمليات القصف باستخدام الصواريخ الحارقة. أظهرت الصور البثَّها مواقع فلسطينية اشتعال أحد المنازل بعد استهدافه من قبل تلك الصواريخ.

وسابقًا، دخلت قوات الاحتلال مدينة طوباس، حيث قامت بإغلاق المداخل ونصبت حواجز، وشهدت المنطقة اشتباكات بين مقاومين فلسطينيين. وقبل انسحابها، قامت بتوقيف 11 فلسطينيًا في المدينة.

في سياق آخر، أكد الهلال الأحمر الفلسطيني إصابة ما لا يقل عن أربعة فلسطينيين نتيجة لإطلاق نار من قوات الاحتلال في مناطق مختلفة بالضفة الغربية.

كما أصيب فلسطينيان برصاص قوات الاحتلال خلال مواجهات في مخيم عسكر الجديد بمدينة نابلس، بينما قامت آليات الاحتلال بالاقتراب من حاجز بيت فوريك جنوب شرق نابلس في اتجاه المنطقة الشرقية من المدينة.

اقتحامات متفرقة

في تطورات متصلة، أفاد مراسل الجزيرة بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي قامت بعملية اقتحام لبلدة عصيرة الشمالية مساء أمس السبت، والتي تقع شمال مدينة نابلس في الضفة الغربية. وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني عن إصابة شاب يبلغ من العمر 21 عاماً برصاص قوات الاحتلال أثناء تنفيذ عمليات الاقتحام في البلدة.

تم توثيق صور تظهر مواقع الاشتباكات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال في البلدة، حيث شهدت تبادل لإطلاق النار ورمي زجاجات حارقة.

في سياق متصل، أفاد مراسل الجزيرة عن وقوع اشتباكات مسلحة بين قوات الاحتلال وشبان فلسطينيين أطلقوا النار على حاجز سالم العسكري الإسرائيلي الواقع غرب جنين في الضفة الغربية. قامت قوات الاحتلال باستخدام رشاشات متوسطة للرد على مصادر النيران، وبدأت عملية تمشيط واسعة في المنطقة المحيطة ببلدة رمانة، شمال غرب جنين. يأتي هذا في سياق حادث آخر حيث أصيب جندي إسرائيلي أثناء إطلاق نار عند حاجز دوتان العسكري.

شهيدان

أفادت التقارير بأن فلسطينيين اثنين قتلا جراء إطلاق نار من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة دورا وبلدة عزون في قلقيلية شمال الضفة الغربية. وتم تنفيذ إعدام لشاب خلال عملية اعتقال في مدينة الخليل، حيث أبلغت قوات الاحتلال عائلة الشاب الفلسطيني ساري عمرو (25 عاماً) بوفاته بعد اعتقاله. وخلال اقتحام منزله، أصيب ساري مباشرة بنيران قوات الاحتلال.

تم نقل الفتى الفلسطيني محمود باسم أبو هنية (17 عامًا) إلى المستشفى بحالة حرجة بعد تعرضه لإطلاق نار أثناء اقتحام بلدة عزون في قلقيلية، وخضع لعملية طارئة قبل أن تعلن وزارة الصحة عن استشهاده.

بهذه الحوادث، ارتفع عدد الشهداء في الضفة الغربية يوم السبت إلى أربعة، بما في ذلك الشهيدين رامي الجندب من مخيم الفارعة ونمر أبو مصطفى من مخيم بلاطة. يصل بذلك إجمالي عدد الشهداء في الضفة الغربية إلى 275 منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وإلى 483 منذ بداية العام الحالي.

في سياق ذي صلة، شنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات وسط تصاعد التوترات، حيث تم اعتقال أسير محرر في حي أم الشرايط بمدينة البيرة، وتم أيضًا اعتقال طالب في جامعة بيرزيت وأشقاء القيادي في حركة الجهاد الإسلامي بلال ذياب خلال اقتحامها قرية كفر راعي جنوب غربي جنين بالضفة.

ووفقًا لنادي الأسير الفلسطيني، فقد ارتفع عدد الاعتقالات في الضفة الغربية منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي حتى فجر السبت إلى 3700 معتقل.

زر الذهاب إلى الأعلى