تكنولوجيا

توحش الذكاء الاصطناعي في 2023 هل يستمر في 2024؟

Advertisements
توحش الذكاء الاصطناعي في 2023 هل يستمر في 2024؟

بعد أسابيع فقط من إطلاق روبوت الدردشة التوليدي الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي في 30 نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2022، كان من المتوقع أن تحقق شركة OpenAI، الهيئة الغير ربحية وراء ChatGPT، إيرادات تصل إلى مليار دولار في عام 2024، وفقًا لتصريحات مصادر لوكالة Reuters في ذلك الحين.

تمكن نموذج اللغة الكبير، المعروف أيضًا بتحويل الأوامر والطلبات الخاصة بالمستخدمين إلى شِعر وأغانٍ ومقالات، من جذب 100 مليون مستخدم في غضون شهرين فقط، متفوقًا على فيسبوك الذي استغرق أربع سنوات ونصف وتويتر الذي استغرق خمس سنوات لتحقيق نفس الإنجاز. ورغم بعض الإجابات الخاطئة في بعض الأحيان، إلا أنها كانت مقنعة لدرجة أن كلمة “هلوسة” أُختيرت كـ “كلمة العام” على موقع Dictionary.com، مما يبرز التأثير العميق الذي خلفته هذه التكنولوجيا في المجتمع.

لم تُثنِ هذه الأخطاء الفريق المبدع أو تُبطئ من حماس المستثمرين، حيث قادت مايكروسوفت وغيرها من المستثمرين استثمارات بقيمة مليارات الدولارات في OpenAI وشركات الذكاء الاصطناعي الناشئة في عام 2023، حيث بلغت هذه الاستثمارات 27 مليار دولار وفقًا لشركة PitchBook.

فجأة، أصبحت المعركة من أجل التفوق في مجال الذكاء الاصطناعي، التي دارت في الخلفية بين شركات التكنولوجيا الكبرى لسنوات، في صدارة الاهتمام، خاصة بإعلانات من شركات مثل Alphabet وMeta وAmazon عن منتجات جديدة. وفي مارس/آذار 2023، وقع الآلاف من العلماء وخبراء الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك إيلون ماسك، على رسالة مفتوحة تدعو إلى توقف مؤقت في تدريب الأنظمة القوية لدراسة تأثيرها على البشرية والمخاطر المحتملة.

قال جيفري هينتون، أحد رواد الذكاء الاصطناعي الذي استقال من Alphabet في مايو/أيار: “إن هذا يشكل تهديدًا حقيقيًا، وهو قريب بما فيه الكفاية ليدعونا إلى العمل بجد، وتخصيص الكثير من الموارد لفهم ما يمكننا القيام به في هذا السياق”.

ثورة الذكاء الاصطناعي ما المهم؟

أشارت شركة برايس ووترهاوس كوبرز الاستشارية إلى أن التأثير الاقتصادي المتعلق بالذكاء الاصطناعي قد يصل إلى 15.7 تريليون دولار على مستوى العالم بحلول عام 2030، وهو رقم يقارب الناتج المحلي الإجمالي للصين. هذا التفاؤل بالنمو يُعزز بتبني معظم الصناعات، بدءًا من التمويل والقانون إلى التصنيع والترفيه، للذكاء الاصطناعي كجزء أساسي من استراتيجيتها المستقبلية.

بدأ الفائزون والخاسرون في عصر الذكاء الاصطناعي يظهرون، حيث من المرجح أن تتم اختيار الفائزين على أساس اجتماعي واقتصادي، كما حدث في العصور السابقة. أبدى المدافعون عن حقوق الإنسان قلقهم من التحيز المحتمل في مجالات مثل التوظيف، في حين حذرت النقابات من اضطرابات في سوق العمل نتيجة تقليص أو إلغاء بعض الوظائف بفعل الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك كتابة رموز الحاسوب وصياغة المحتوى الترفيهي.

برزت شركة تصنيع الرقائق “إنفيديا”، التي تُعد معالجاتها الرسومية الأكثر شهرة في سباق الذكاء الاصطناعي العالمي، كفائزة كبيرة مع ارتفاع قيمتها السوقية إلى مستويات تريليون دولار، متفوقة على شركتي آبل وألفابت.

في الأشهر الأخيرة من العام، ظهر فائز غير متوقع في منظر الاضطرابات. فقد قام مجلس إدارة شركة أوبن إيه آي بإقالة الرئيس التنفيذي سام ألتمان في نوفمبر الماضي، بحجة “عدم صراحته المستمرة” وفقًا لبيان صحفي. في غياب تفسير واضح، تحولت الوضعية إلى تحدي للتصويت بشأن مستقبل الذكاء الاصطناعي، حيث سعى ألتمان إلى تسويقه بنشاط مقابل المتشائمين والمتخوفين الذين يروجون لنهج أكثر حذرًا.

وفاز المتفائلون وألتمان، إذ عاد الرئيس التنفيذي المعزول بعد أيام قليلة، ويُعزى ذلك إلى حد كبير إلى تأييد موظفي أوبن إيه آي، الذين هددوا بالانتقال الجماعي في حال غياب قائدهم. وفي توضيحه للأسباب التي أدت إلى التوتر، أكد ألتمان أن الناس كانوا قلقين بشأن المخاطر الكبيرة المتعلقة بتطوير الذكاء الاصطناعي، الذي قد يتجاوز القدرات البشرية. وفي تصريح أدلى به خلال إحدى الفعاليات في نيويورك في ديسمبر الماضي، قال: “أعتقد أن كل شيء انفجر.

عام 2024 ماذا يعني؟

إحدى التساؤلات الرئيسية التي نشأت نتيجة ملحمة OpenAI هي: هل ستظل مناقشة مستقبل الذكاء الاصطناعي وتأثيره الاجتماعي خلف أبواب مغلقة تماما بواسطة قلة محدودة في وادي السليكون؟

تتطلع الهيئات التنظيمية بقيادة الاتحاد الأوروبي إلى لعب دور رائد في عام 2024 من خلال خطة شاملة تهدف إلى إنشاء حواجز حماية لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، ويُتوقع الكشف عن تفاصيل المسودة في الأسابيع القليلة المقبلة.

تأتي هذه القواعد، بالإضافة إلى قواعد أخرى قيد الصياغة في المملكة المتحدة والولايات المتحدة، في وقت يتجه فيه العالم نحو أكبر عام انتخابي في التاريخ، مما يثير القلق بشأن المعلومات الخاطئة التي يمكن أن يتبناها الذكاء الاصطناعي والتي تستهدف الناخبين.

في عام 2023 وحده، قامت شركة NewsGuard، المعنية بتقييم المواقع الإخبارية والمعلوماتية، بتتبع 614 موقعًا “غير موثوق به”، تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي بـ15 لغة من الإنجليزية إلى العربية والصينية.

سواء كان هذا التأثير إيجابيًا أم سلبيًا، يُتوقع أن يلعب الذكاء الاصطناعي دورًا كبيرًا في العديد من الأنظمة الإلكترونية، حيث يُجند بالفعل في إجراء مكالمات انتخابية في الولايات المتحدة.

زر الذهاب إلى الأعلى