الأخبار العالمية

تقصف قوات الاحتلال جنوب ووسط قطاع غزة جوًا وبحرًا، وتسفر الهجمات عن سقوط 240 شهيدًا منذ انتهاء الهدنة

Advertisements
تقصف قوات الاحتلال جنوب ووسط قطاع غزة جوًا وبحرًا، وتسفر الهجمات عن سقوط 240 شهيدًا منذ انتهاء الهدنة
تقصف قوات الاحتلال جنوب ووسط قطاع غزة جوًا وبحرًا، وتسفر الهجمات عن سقوط 240 شهيدًا منذ انتهاء الهدنة

قوات الاحتلال الإسرائيلي تشن هجومًا عنيفًا على مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة ومدينة دير البلح وسطه، حيث أسفر الهجوم الذي وقع اليوم السبت، اليوم الثاني بعد انقضاء الهدنة الإنسانية، عن استشهاد وإصابة العشرات. أعلنت وزارة الصحة في غزة عن ارتفاع حصيلة الضحايا إلى 240 شهيدًا على الأقل منذ صباح الجمعة، إضافة إلى أكثر من 650 جريحًا جراء الهجمات الجوية والقصف المدفعي الذي نفذته زوارق الاحتلال.

تشير التقارير إلى أن القوات الإسرائيلية دمرت عشرات المنازل والبنايات السكنية في خان يونس، محققة خسائر كبيرة بين السكان. وفي تطور آخر، أفادت مراسلة الجزيرة بوقوع 50 شهيدًا في رفح جنوب القطاع.

من جهة أخرى، تم استهداف منزل في دير البلح وسط قطاع غزة، مما أسفر عن استشهاد 3 أشخاص وإصابة آخرين. في بلدة المغراقة وسط القطاع، تم تسجيل استشهاد شخصين جراء قصف إسرائيلي.

طيران الاحتلال استهدف محيط سوق اليرموك وسط مدينة غزة، مما أسفر عن تدمير 3 منازل و3 مساجد في خان يونس. تعتبر هذه الهجمات الأخيرة جزءًا من سلسلة القصف والغارات التي تشنها إسرائيل، والتي تتسبب في أوضاع إنسانية صعبة وخسائر مدمرة في البنية التحتية والممتلكات في قطاع غزة.

قصف الساحل

زوارق حربية إسرائيلية تفتح نيران أسلحتها الرشاشة الثقيلة على المناطق الساحلية لمدينة دير البلح وسط قطاع غزة، فيما تسقط عشرات القنابل المضيئة تحت سماء المدينة. وفي استمرار للتصعيد العسكري، أعلنت وزارة الداخلية الفلسطينية في غزة أن الزوارق الإسرائيلية الحربية تكثف قصفها على سواحل خان يونس في الصباح، مع تصاعد قوي لقصف مدفعية الاحتلال لبلدة القرارة شمال شرق خان يونس.

جيش الاحتلال لم يقتصر على ذلك، حيث استهدف أمس مباني سكنية في مختلف أرجاء القطاع، بما في ذلك مخيم جباليا وسط غزة، بالإضافة إلى قصف مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) التي كانت تستضيف نازحين.

تصاعدت الهجمات بشكل ملحوظ، حيث أعلن جيش الاحتلال عن قصفه لأكثر من 400 موقع في القطاع، بما في ذلك أكثر من 50 موقعًا في خان يونس جنوب القطاع، الذي تم اعتباره “منطقة آمنة”. وصف الاحتلال هذه المواقع بأنها “أهداف” استهدافًا من قبله.

وفي استمرار للتصعيد، ورغم محاولات الوسطاء لاستئناف الهدنة، استمر الاحتلال في عدوانه على قطاع غزة بعد انتهاء الهدنة المؤقتة، مما أثقل من محاولات استئناف الهدنة ووقف التصعيد العسكري.

زر الذهاب إلى الأعلى