اقتصاد

تأثير المقاطعة: تصيب ميزانيات الشركات المدافعة عن إسرائيل

Advertisements
تأثير المقاطعة: تصيب ميزانيات الشركات المدافعة عن إسرائيل
تأثير المقاطعة: تصيب ميزانيات الشركات المدافعة عن إسرائيل

ذكرت وكالة الأناضول أن تأثيرات مقاطعة الشركات المؤيدة لإسرائيل باتت أكثر وضوحاً بعد الحرب الأخيرة على قطاع غزة، حيث شهدت العديد من الشركات العالمية المستهدفة بالمقاطعة تدهورا كبيرا في أوضاعها المالية.

أكبر ضحايا المقاطعة

تشير التقارير إلى أن شركة ماكدونالدز، واحدة من أكبر الشركات العالمية في مجال الوجبات السريعة، كانت من بين أبرز الخاسرين جراء المقاطعة العالمية، حيث لم تحقق الشركة توقعات السوق في الربع الأخير من عام 2023، على الرغم من زيادة إيراداتها بنسبة 8 في المئة إلى 6.41 مليارات دولار.

وأشارت ماكدونالدز إلى أن الانتكاسة جاءت نتيجة النمو البطيء في المبيعات بنسبة 0.7% في قسم “أسواق التنمية الدولية”، الذي يتضمن مناطق مثل الشرق الأوسط والصين والهند. وأكد الرئيس التنفيذي للشركة، كريس كيمبكزينسكي، أن انخفاض المبيعات في البلدان ذات الأغلبية المسلمة، بما في ذلك الشرق الأوسط، يعكس الأثر السلبي للصراع في غزة.

من الجدير بالذكر أن شركة ماكدونالدز واجهت انتقادات حادة بعد تصريحات دعمها لإسرائيل وتقديمها وجبات مجانية للجنود الإسرائيليين، إلا أن فرعها في تركيا اتخذ موقفاً مختلفاً، حيث تعهد بتقديم مساعدات بقيمة مليون دولار لدعم ضحايا الحرب في غزة، خاصة النساء والأطفال وكبار السن.

ستاربكس إقرار بالتأثير

تأثرت سلسلة المقاهي الشهيرة ستاربكس بشدة بتداعيات المقاطعة، خاصة في منطقة الشرق الأوسط، وفقًا لتقرير لوكالة الأناضول. وأبدى الرئيس التنفيذي للشركة، لاكسمان ناراسيمهان، قلقه بشأن تراجع حركة المرور والمبيعات في مقاهيها في الولايات المتحدة بسبب المقاطعة.

وعلى الرغم من زيادة الإيرادات بنسبة 8 في المئة لتصل إلى 9.4 مليارات دولار في الربع الأخير من عام 2023، إلا أن ستاربكس لم تتمكن من تحقيق توقعات السوق، مما دفع الشركة إلى إعادة تقييم أهداف نمو مبيعاتها السنوية وتخفيضها بنسبة تتراوح بين 4 و 6 في المئة.

كنتاكي وبيتزا هت

شهدت شركة “يام”، وهي الشركة الأم لسلاسل المطاعم كنتاكي وبيتزا هت وتاكو بيل، إيرادات أقل من المتوقع في الربع الرابع من عام 2023. حيث وصل إجمالي الإيرادات إلى 2.04 مليار دولار، بزيادة تبلغ 1 بالمئة على أساس سنوي، لكنها جاءت دون توقعات السوق المحددة عند 2.1 مليار دولار.

وشهدت مبيعات كنتاكي وبيتزا هت في الشرق الأوسط تراجعًا خلال الربع الأخير من عام 2023، حيث انخفضت مبيعات كنتاكي بنسبة 5 بالمئة وبيتزا هت بنسبة 3 بالمئة، وفقًا للتقارير الصادرة عن وكالة الأناضول. وقد أرجع الرئيس التنفيذي لشركة “يام”، ديفيد جيبس، هذا التراجع في المبيعات إلى “الصراعات المستمرة في الشرق الأوسط”.

على الرغم من وضوح تأثيرات المقاطعة على مختلف الشركات العالمية، فإن عملية الكشف عن ميزانياتها العمومية مستمرة. يراقب المجتمع الدولي عن كثب تحركات هذه الشركات في ظل التوترات الجيوسياسية المستمرة والحرب في منطقة الشرق الأوسط.

زر الذهاب إلى الأعلى