اقتصاد

الفيدرالي الأميركي يسجل أكبر الخسائر في تاريخه

Advertisements
الفيدرالي الأميركي يسجل أكبر الخسائر في تاريخه

سجَّل الاحتياطي الفدرالي الأمريكي، البنك المركزي، أكبر خسارة تشغيلية في تاريخه البالغ 110 سنة خلال عام 2023. عجز الفدرالي عن استعادة ما يُفترض أن يُسهم به في الخزانة، مما يشير إلى تحول قدره 114.3 مليار دولار من الربح إلى خسارة، بينما كان قد حقق ربحًا بلغ 58.8 مليار دولار في العام السابق.

تعزى هذه الخسارة إلى عوامل متعددة، منها ارتفاع أسعار الفائدة الذي دفع بالفدرالي لتحمل نفقات إضافية في تكاليف الاحتياطات البنكية، وكذلك في السندات والأسهم المدعومة بالرهن العقاري. وتجاوزت فوائد الاحتياطي الفدرالي في عام 2023 مبلغ 281.1 مليار دولار، بزيادة قدرها 178.7 مليار دولار عن العام السابق.

يأتي هذا في ظل تراجع مصادر دخل الاحتياطي الفدرالي من الفوائد، والتي تعود أساسًا من السندات والأسهم المحفوظة. وفي سياق دعم الاقتصاد خلال أزمة “كوفيد-19″، يقوم الفدرالي الآن بتقليص محفظته بعد عمليات شراء كبيرة.

وبسبب هبوط أداء المحفظة، تلقى الاحتياطي الفدرالي إجمالًا 163.8 مليار دولار فقط من الفوائد في عام 2023، بانخفاض قدره 6.2 مليار دولار مقارنة بالعام السابق. وتظل الاحتياطات الفدرالية ملزمة بتغطية تكاليف التشغيل والأرباح للفروع الـ12 في الولايات، وعجزها عن ذلك يجعلها مدينة لوزارة الاقتصاد والمال.

تجمع هذه الظروف لعدم قدرة الفدرالي الأمريكي على تحويل أموال إلى الخزانة، مما جعل قيمة الأصول المؤجلة تتجاوز 133 مليار دولار في نهاية عام 2023، بينما تمكن من دفع 76 مليار دولار في العام السابق.

زر الذهاب إلى الأعلى