اقتصاد

الرئيس تبون يعيد العمل بتجارة المقايضة مع موريتانيا ودول إفريقية

Advertisements

أعطى فخامة الرئيس الجزائري أوامره بعودة ماكان يعرف بتجارة المقايضة مع موريتانيا وعدد من الدول الإفريقية ’ وكانت هذه التجارة قد تم تعليقها منذ سنوات بفعل الظروف الأمنية التي كانت تكتنف التعامل بها .

وكان الرئيس تبون قد أدلى بهذا التصريح في سياق تدشين معرض منظم في العاصمة الجزائرية ’ دعا خلاله الرئي تبون إلى القيام بجرد للمؤسسات والشركات الجزائرية العاملة في ميدان توفير الإحتياجات بغية السماح لها ببدء لالتصدير في اتجاه البلدان الإفريقية ’وذالك بتطبيق تجارة المقايضة .

وجدير بالذكر أن ه في سنة 2020 كانت دولة الجزائر قد أصدرت قانونا حديثا يحدد الشروط المطلوبة للمارسة هذه التجارة مع الدول المجاورة ’ لكن الجزائر أدخلت اليوم تغييرات على هذا القانون الصادر في الستينات من القرن ال20 ليصنف هذا النوع من التجارة أنه في غاية الأهمية مع الدول الأإفريقية الحدودية وبدون التعرفة الجمركية .

ونوه القرار الجديد إلى أهمية تجارة المقايضة لكونها تمون الساكنة المقيمة في الولايات الجزائرية الجنوبية دون سواها .

وحددت الإجراءات الجديدة مجموعة من السلع تخضع لهذه التجارة ’وهي : التمور والفواكه والمعجونات الغذائية والزيوت والخضروات والدهون ومواد البناء والتبغ ’ ومقابل هذا قد يحصل التاجر الجزائري على منتجات تتألف من المواشي والمنتجات الزراعية.

زر الذهاب إلى الأعلى