اقتصاد

البنك المركزي الإيراني: إطلاق سراح أموال مجمدة قريبًا

Advertisements

أعلن رئيس البنك المركزي الإيراني، السيد محمد رضا فرزين، في تصريحات صادرة يوم أمس الأربعاء، عن قرب إطلاق جزء آخر من الأرصدة الإيرانية المجمدة. ونقلت وكالة إرنا الإيرانية عن فرزين أن هذه الأرصدة ستخضع للتصرف الإيراني وفقًا لنتائج المشاورات السابقة.

وقدم رئيس البنك المركزي شرحاً مفصلاً حول حجم الأرصدة التي سيتم الإفراج عنها، وأوضح كيفية استخدامها. وأشار إلى أن جزءًا آخر من الأموال المجمدة سيتم الإفراج عنه قريباً، وسيتم وضعه تحت تصرف الحكومة الإيرانية.

يُذكر أن كوريا الجنوبية قد أعلنت في 18 سبتمبر الماضي عن إفراجها عن أصول إيرانية بقيمة 6 مليارات دولار، في إطار صفقة تبادل السجناء بوساطة قطرية. تم تخزين هذه الأموال في كوريا الجنوبية، والتي تعد من أكبر عملاء النفط الإيراني، نتيجة للعقوبات الأميركية.

وفي إطار الصفقة، تم إيداع المبلغ في بنوك قطرية لاستخدامه في تمويل سلع غير مشمولة بالعقوبات الأميركية، مثل الغذاء والدواء.

مركز جديد لتبادل الذهب

أثناء اجتماع اللجنة الاقتصادية لمجلس خبراء القيادة في طهران، ألقى رئيس البنك المركزي الإيراني، محمد رضا فرزين، الضوء على الإجراءات التي يتخذها البنك لتقليص معدلات التضخم والسيطرة على تزايد السيولة النقدية، بالإضافة إلى إدارة سوق العملات الأجنبية والذهب.

وأوضح فرزين أنه سيتم إطلاق مركز جديد لتبادل الذهب والعملات الأجنبية في المستقبل. يعتقد الخبراء أن تحرير الأموال المجمدة سيمنح الريال الإيراني استقرارًا أمام الدولار لفترة معينة، لكنهم يستبعدون أن يكون له تأثير على الاقتصاد الإيراني ويؤدي إلى توقف ارتفاع معدلات التضخم.

وفي وقت سابق هذا الشهر، أكد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي على أهمية تنظيم السوق، ومراقبة الأسعار، والحد من التضخم. وأشار إلى أنه تم تقليل نمو السيولة من 32% إلى 26.5%، وفقًا لتقارير وكالة إرنا.

تصرح الحكومة الإيرانية بأنها تمتلك السيطرة على مستويات التضخم عند نسبة 38 إلى 39%، وتهدف إلى تقليلها إلى 29% في العام القادم.

زر الذهاب إلى الأعلى