صحة

اكتشاف أول حالة إصابة بسلالة إنفلونزا مشابهة لفيروس الخنازير في بريطانيا

Advertisements
اكتشاف أول حالة إصابة بسلالة إنفلونزا مشابهة لفيروس الخنازير في بريطانيا

أعلنت المملكة المتحدة يوم أمس الاثنين عن اكتشاف أول حالة إصابة بشرية بسلالة الإنفلونزا “إتش 1 إن 2″، وهي سلالة مشابهة لفيروس ينتشر حالياً بين الخنازير. أفادت السلطات الصحية البريطانية أن الشخص المصاب قد ظهرت عليه أعراض خفيفة من المرض وتماثل للشفاء بالكامل.

وأكدت وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة في بيان أن الحالة تم اكتشافها في إطار المراقبة الوطنية المعتادة للإنفلونزا، مع عدم معرفة مصدر العدوى حتى الآن.

وقالت ميرا تشاند، مديرة الحوادث في الوكالة، “إن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها رصد هذا الفيروس لدى البشر، حيث تظهر هذه السلالة تشابهًا كبيرًا مع الفيروسات المكتشفة في خنازير”.

وأوضحت الوكالة البريطانية أن الفيروس “إتش 1 إن 2” هو واحد من المتحورات الرئيسية لفيروس إنفلونزا الخنازير، وقد يصيب البشر أحيانًا بعد الت接触 المباشر أو غير المباشر بالخنازير أو في بيئات ملوثة بالعدوى.

وأضافت الوكالة أنه تم متابعة المخالطين القريبين للحالة، وأن الوضع يخضع لمراقبة دقيقة في المناطق الطبية والمستشفيات في منطقة نورث يوركشاير في شمال إنجلترا.

وفي عام 2009، أسفرت جائحة إنفلونزا الخنازير عن إصابة ملايين الأشخاص بسبب سلالة “إتش 1 إن 1″، والتي كانت تحتوي على مادة وراثية من فيروسات تنتشر بين الخنازير والطيور والبشر.

وأشارت وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة إلى أن السلالة المكتشفة حديثًا تختلف عن السلالة المكتشفة في حالات أخرى حول العالم منذ عام 2005، والتي بلغ عدد حالات الانتقال إلى البشر منها نحو 50 حالة.

زر الذهاب إلى الأعلى