الأخبار العالمية

اشتباكات وشهداء في خان يونس وتصعيد مع المقاومة شمال قطاع غزة

Advertisements
اشتباكات وشهداء في خان يونس وتصعيد مع المقاومة شمال قطاع غزة
اشتباكات وشهداء في خان يونس وتصعيد مع المقاومة شمال قطاع غزة

تقوم قوات الاحتلال الإسرائيلي بشن غارات متواصلة على مناطق متفرقة في قطاع غزة، مما يؤدي إلى سقوط عدد متزايد من الشهداء. وفي الوقت نفسه، تشهد مناطق غربية من مدينة غزة وخان يونس اشتباكات بين فصائل المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال الذي يتوغل في تلك المناطق.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن طائرات الاحتلال الإسرائيلي قصفت شقة سكنية في مدينة حمد شمال غرب خان يونس، مما أسفر عن سقوط ستة شهداء وعدد من الجرحى.

ووفقًا للتقارير، فإن قوات الاحتلال شنت غارات كثيفة على الأحياء الغربية من مدينة غزة، وأطلقت العديد من القنابل الدخانية في مناطق النصر والشفاء والسرايا غرب المدينة، إضافة إلى اعتقالها لعشرات الفلسطينيين من محيط منطقة الجامعات.

وأفادت وسائل الإعلام الفلسطينية بأن القوات الإسرائيلية تنفذ غارات عنيفة على مناطق شمال قطاع غزة والمناطق الشرقية من خان يونس، ما أسفر عن سقوط عدد من الشهداء والجرحى.

وذكر مصدر طبي فلسطيني أن الطواقم الطبية قامت بانتشال عدد من الجثث لفلسطينيين من شوارع ومنازل المواطنين في خان يونس والمناطق الوسطى من القطاع.

كما أفادت وكالة الأناضول بأن العديد من الشهداء والجرحى سقطوا جراء القصف العنيف على مناطق السرايا والرمال والصبرة وتل الهوا والشيخ عجلين ومحيط مجمع الشفاء الطبي.

ويشير الشهود إلى صعوبة وصول المواطنين وسيارات الإسعاف إلى مواقع الضحايا بسبب استهدافهم من قبل القناصة الإسرائيليين الذين يتمركزون في المباني السكنية، بالإضافة إلى الطائرات التي تطلق الرصاص الحي.

وفي حادث منفصل، فقد أطلق الجيش الإسرائيلي النار على تجمع للفلسطينيين كانوا ينتظرون وصول المساعدات في حي الزيتون جنوبي مدينة غزة، مما أدى إلى إصابة عدد منهم.

وتشير التقارير إلى أن الجيش الإسرائيلي يستمر في شن غاراته على خان يونس ومحيط مستشفياتها، مع توغل آلياته في المناطق الجنوبية والغربية من المدينة، مما دفع آلاف الفلسطينيين للنزوح مرة أخرى إلى أقصى جنوب القطاع.

وبحسب وزارة الصحة في غزة، فقد ارتفعت حصيلة الضحايا من الشهداء إلى 107 والمصابين إلى 143 خلال الـ 24 ساعة الماضية. ومنذ بداية العدوان الإسرائيلي في أكتوبر الماضي، فإن عدد الشهداء بلغ 27 ألف و585، والمصابين 66 ألف و978.

جوع ونزوح

أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أمس الاثنين عن عملية إجلاء نحو 8 آلاف نازح من مستشفى الأمل ومقر الجمعية في خان يونس جنوبي قطاع غزة، وتوجههم إلى مدينة رفح، بعد أن حاصرتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي لمدة أسبوعين.

أوضحت الهلال الأحمر أنه تبقى 40 نازحًا فقط من كبار السن في مستشفى الأمل، بالإضافة إلى نحو 80 مريضًا وجريحًا، و100 من الطواقم الإدارية والطبية.

تستضيف رفح حاليًا أكثر من نصف سكان غزة الذين شردتهم الحرب الإسرائيلية، وتعيش النازحون ظروفًا إنسانية صعبة في مخيمات تفتقد إلى أبسط مقومات الحياة.

أظهر مقطع فيديو نشرته وسائل إعلام فلسطينية تجمع برك من مياه الصرف الصحي وسط خيام النازحين الفلسطينيين في مدينة رفح جنوبي القطاع.

فيما قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن إسرائيل تواصل عرقلة وصول معظم المساعدات إلى شمال قطاع غزة.

وأشار دوجاريك إلى أن 10 عمليات مساعدات فقط وصلت لشمال غزة من أصل 61 عملية في يناير الماضي، وأضاف أن بعثات المساعدة إلى المستشفيات والمؤسسات الصحية غالبًا ما يتم منعها.

وتفيد تقارير صحفية بتضور الأهالي شمالي غزة جوعًا، ومحاولتهم إطعام أطفالهم باستخدام ما بقي من علف الحيوانات، حيث استخدمت قوات الاحتلال الجوع كسلاحًا منذ بداية حربها على قطاع غزة، فقد قطعت الكهرباء والماء، وجرفت معظم الأراضي الزراعية.

وقصفت قوات الاحتلال المتاجر والمخابز وقوافل المساعدات الإنسانية، وفرضت قيودًا مشددة على دخول جميع الشاحنات التي تحمل مواد غذائية إلى سكان القطاع.

اشتباكات

تتصاعد الاشتباكات العنيفة بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال الإسرائيلي، وذلك بالتزامن مع غارات جوية وقصف مدفعي في الأحياء الغربية لمدينة غزة.

يُسمع دوي انفجارات عنيفة وإطلاق نار في المناطق الغربية والجنوبية لمدينة غزة، وفقًا لشهود عيان.

أعلنت كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة حماس- عن تدميرها جرافة إسرائيلية من نوع “دي 9” بعبوة ناسفة غرب مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وأفادت سرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- بمشاركتها في اشتباكات عنيفة مع جنود الاحتلال وآلياته باستخدام الأسلحة الرشاشة والقذائف في مناطق وسط وغرب وجنوب خان يونس.

قبل ثلاثة أيام فقط، عادت الاشتباكات بقوة إلى مدينة غزة ومناطق شمال القطاع، في وقت تتواصل المعارك في خان يونس جنوبًا.

أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان اليوم الثلاثاء أنه قتل عشرات المسلحين الفلسطينيين وألقى القبض على العشرات خلال عمليات نفذتها في أنحاء قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضية، ووصف مدينة خان يونس بأنها “محور القتال حاليًا”.

وذكر البيان أن نحو 80 مشتبهًا به اعتقلوا في خان يونس، بينهم بعض المشتبه فيهم بالمشاركة في هجوم حركة حماس في السابع من أكتوبر الماضي.

زر الذهاب إلى الأعلى