الأخبار العالمية

إعلام إسرائيلي: نتنياهو ينتقد وزراء لتجاهلهم صفقة التبادل واستقالة أولى في الجيش

Advertisements
إعلام إسرائيلي: نتنياهو ينتقد وزراء لتجاهلهم صفقة التبادل واستقالة أولى في الجيش
إعلام إسرائيلي: نتنياهو ينتقد وزراء لتجاهلهم صفقة التبادل واستقالة أولى في الجيش

تركّزت النقاشات اليومية في القنوات الإخبارية الإسرائيلية على موقف حكومة بنيامين نتنياهو من مقترح إطار اتفاق لتبادل الأسرى وتحقيق التهدئة في غزة، بالإضافة إلى قرار استقالة ضابط برتبة مقدم من منصبه بسبب فشله في مواجهة المقاومة الفلسطينية.

أكدت موريا أسرف وولبيرغ، مراسلة الشؤون السياسية في القناة 13، أن نتنياهو وجه رسالة إلى وزراء حزب الليكود وأعضاء الحكومة يستفسر فيها عن سبب عدم هجومهم على صفقة تبادل الأسرى المناقشة بين المقاومة الفلسطينية وإسرائيل. وأشارت إلى غضب نتنياهو وتوبيخه للوزراء الذين لم ينتقدوا الصفقة خلال جلسة الحكومة.

وفي نفس السياق، تحدثت القناة 12 عن لقاء وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مع 6 عائلات لأسرى إسرائيليين لدى المقاومة الفلسطينية في غزة، حيث استفسروا عن موقف الولايات المتحدة من استجابة حماس للوسطاء.

وفي سياق متصل، قدّمت حركة حماس ردها على الإطار المقترح لوقف العدوان وتبادل الأسرى للوسطاء في قطر ومصر، وأكدت مصادر للجزيرة موافقتها على إطار اتفاق للتوصل إلى وقف إطلاق نار تام ومستدام على 3 مراحل مدتها 45 يومًا لكل مرحلة، يشمل تبادل الأسرى وجثامين الموتى وإنهاء الحصار وإعادة الإعمار.

كشف الصحفي يارون أبراهام من قناة 13 أن وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، أبلغ عائلات الأسرى الإسرائيليين في غزة بأنه يجب الاعتراف بتحديات المفاوضات وأن الجهود مستمرة رغم بطء الإجراءات. وشدد بلينكن على أن القنوات لا تزال مفتوحة للحوار وأن التوصل إلى صفقة ممكنة.

من جانب آخر، أعلنت القنوات الإخبارية الإسرائيلية عن أول حالة استقالة في الجيش بعد فشل العمليات في 7 أكتوبر. ونقلت قناة 13 عن مراسلها أن ضابطًا برتبة مقدم في جهاز “أمان”، الذي يختص بالاستخبارات العسكرية، قد أعلم قادته بقراره تحمل المسؤولية وتقديم استقالته.

ووفقًا لتقرير القناة، يعمل الضابط المذكور في قسم الساحة الفلسطينية بالوحدة الاستخباراتية وكان جزءًا من تقديرات الاستخبارات الخاطئة حول حركة حماس في غزة. وأكدت القناة أن الاستقالة جاءت بسبب دوافع شخصية، وهو ما أكده المتحدث باسم الجيش.

في رد فعله على الأمر، أوضح داني ياتوم، رئيس سابق لجهاز الموساد، أن استقالة ضابط برتبة مقدم ليست أمرًا مثيرًا، وأن الصدمة ستكون حينما يتخذ قادة أعلى المستويات قرارات مماثلة، خاصة في الساحة السياسية.

زر الذهاب إلى الأعلى