تحقيقات

إبطال المذكرة التي كانت وراء فقدان مفوض أم التونسي لمنصبه

Advertisements

بعث السيد تارو حماده مفتش شرطة رسالة إلى كافة الممثلين للشركات العاملة في مجال الطيران في الجمهورية الإ سلامية الموريتانية يشعرهم فيها بأنه قد تم إلغاء المذكرة التي أصدرها المفوض السابق للمطار :أحمد ولد ماموني ’وهي المذكرة التي احتج عليها سفراء الدول العربية المعنية ’وهي : مصر وفلسطين ةوسوريا واليمن ’وكانت في نفس الوقت سببا مباشرا في الإستغناء عن خدمات هذا المفوض واستبداله بشكل فوري .

وللإشارة فإن المفوض السابق كان قد أرسل رسائل إلى ممثلي شركات الطيران بموريتانيا يوضح فيها أن مواطني الدول العربية المشار إليهم ممنوعون من دخول موريتانيا إلا بإذن مسبق ’ومن خالف ذالك فإنه سيرد على متن الطائرة التي أقلته إلى موريتانيا .

وبعد الإحتجاج الرسمي على القرار تدافع المفوض المقال والمسؤولية المترتبة على القرار مع مدير المراقبة الترابية ’حيث ينفي المدي أنه غعلى علم بالقرار ’بينما يقول المفوض السابق إنه تصرف بناء على أوامر من مد

وقع مفتش الشرطة تارو حماده مذكرة موجهة إلى ممثلي شركات الطيران العاملة في موريتانيا، ألغى بموجبها المذكرة الصادرة عن المفوض السابق لمفوضية الشرطة في المطار أحمد ولد ماموني، والتي أدت لإقالته من منصبه.
وكان ولد ماموني قد وقع مذكرة وجهها لممثليات شركات الطيران العاملة في موريتانيا، وأبلغهم فيها باشتراط موافقة أمنية مسبقة لدخول مواطني أربع دول عربية، هي مصر، وسوريا، واليمن، وفلسطين، ولوح بإعادة من يصل إلى المطار من مواطني هذا البلدان دون الحصول على هذه الموافقة على متن الطائرة التي أقلته.
وتمت إقالة المفوض ولد ماموني عقب احتجاج سفراء الدول العربية المعنية على القرار.
وتدافع المفوض المقال المسؤولية عن الرسالة مع مدير المراقبة الترابية، حيث يقول المفوض إنه أرسل الرسالة بناء على أوامر من المدير، وهو ما ينفيه مدير المراقبة الترابية.

زر الذهاب إلى الأعلى