صحة

أنواع التهاب الجيوب الأنفية: تعرّف على النوعين المختلفين

Advertisements
أنواع التهاب الجيوب الأنفية: تعرّف على النوعين المختلفين

أفادت الرابطة الألمانية لأطباء الأنف والأذن والحنجرة بأن أعراض التهاب الجيوب الأنفية تشمل انسداد الأنف وتدفق مخاط سميك منه أو من الجزء الخلفي للحلق، مصحوبة بآلام في الوجه. وأشارت الرابطة إلى أن التهاب الجيوب الأنفية يتنوع بين حاد ومزمن، مشيرة إلى أن التهاب الجيوب الأنفية الحاد ينجم غالبًا عن عدوى فيروسية، مثل نزلة البرد.

وفي كثير من الحالات، يمكن علاج التهاب الجيوب الأنفية الحاد باستخدام قطرات الأنف أو بخاخ الأنف الذي يحتوي على مكونات مضادة للاحتقان. وتُظهر الدراسات أيضًا فعالية شطف الأنف بمحلول ملحي، حيث يعمل على ترطيب الغشاء المخاطي في الأنف ويساعد على تسهيل تصريف المخاط من الجيوب الأنفية بشكل فعّال.

التهاب ‫مزمن

في حال استمرار الأعراض لأكثر من 12 أسبوعًا، يُعتبر التهاب الجيوب الأنفية مزمنًا. يُسبب التهاب الجيوب الأنفية المزمن غالبًا نتيجة لسوء تهوية الأنف بشكل دائم، سواء بسبب التورم والالتهاب الناجم عن الحساسية مثل حمى القش أو حساسية غبار المنزل، أو بسبب العوامل التشريحية مثل انحراف الحاجز الأنفي أو الزوائد اللحمية الأنفية.

يمكن أيضًا أن تسبب مشاكل الأسنان، وفي حالات نادرة، الأمراض الخطيرة، التهاب الجيوب الأنفية المزمن. يتناول العلاج في هذه الحالة السبب الجذري للتهاب الجيوب الأنفية، حيث يتم علاج الحساسية باستخدام مضادات الهيستامين. وفي حال وجود تغيرات تشريحية في الجيوب الأنفية، قد يكون اللجوء إلى الجراحة ضروريًا للتحكم في الأعراض.

زر الذهاب إلى الأعلى