صحة

أفضل وقت لتناول الأشواغاندا؟ وهل تسبب الإجهاض؟

Advertisements
أفضل وقت لتناول الأشواغاندا؟ وهل تسبب الإجهاض؟

Ashwagandha هي نبتة دائمة الخضرة تزرع في مناطق آسيا وأفريقيا. تحتل هذه النبتة مكانة هامة نظرًا لاحتوائها على مواد كيميائية قد تسهم في تهدئة الدماغ، وتقليل التورم، وخفض ضغط الدم، وتثبيط جهاز المناعة، وفقًا لتقرير نشره موقع ويب ميد.

فوائد الأشواغاندا

يُظهر البحث أن للأشواغاندا فوائد محتملة تتضمن:

  1. تقليل التوتر: يُشير البحث إلى أن تناول الأشواغاندا يمكن أن يساعد في تقليل مستويات القلق لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطراب القلق العام.
  2. تقليل الوزن: يبدو أن تناول الأشواغاندا يلعب دورًا في تقليل زيادة الوزن المرتبطة بالتوتر.
  3. علاج الأرق: تشير الدراسات إلى أن تناول الأشواغاندا يمكن أن يحسن نوعية النوم لدى بعض الأشخاص.

يجدر بالذكر أن هذه الفوائد تعتبر محتملة وتحتاج إلى المزيد من الأبحاث لتحديدها بشكل نهائي. على الرغم من وجود اهتمام في استخدام الأشواغاندا لعلاج عدة حالات وأمراض، إلا أنه لا توجد معلومات كافية وموثوقة حتى الآن لتأكيد فعاليتها في هذه الحالات.

لا يمكن التوصية باستخدام الأشواغاندا كعلاج لحالات معينة بناءً على الأدلة الحالية، ويُفضل استشارة الطبيب قبل بدء أي نظام غذائي أو تغيير في علاج.

ما أفضل وقت لتناول الأشواغاندا؟

تعتبر الأشواغاندا غالبًا متاحة في شكل كبسولات أو أقراص، ويُمكن تناولها بالتزامن مع الطعام أو بدونه، وفي أي وقت من اليوم يناسب الفرد. ومع ذلك، يظهر أن الوقت الأكثر شيوعًا لتناول الأشواغاندا يكون قبل ساعات من النوم، نظرًا لاحتمالية تأثيرها المفيد على جودة النوم.

أضرار الأشواغاندا

الأشواغاندا قد تشكل خطرًا على الكبد، حيث يمكن أن تتسبب في مشاكل كبدية مثل فشل الكبد الحاد وتحفز ضرورة إجراء عملية زراعة الكبد. بالإضافة إلى ذلك، يتضح أن تناول الأشواغاندا غير آمن خلال فترة الحمل، وتظهر بعض الأدلة التي تشير إلى إمكانية حدوث الإجهاض نتيجة لتناولها.

حالات يوصى فيها بتجنب الأشواغاندا

استخدام الأشواغاندا يثير بعض القضايا الهامة في سياقات معينة:

  • الرضاعة الطبيعية: لا تتوفر معلومات كافية وموثوقة حول سلامة استخدام الأشواغاندا خلال فترة الرضاعة الطبيعية.
  • أمراض المناعة الذاتية: يجب التنبيه إلى أن استخدام الأشواغاندا قد يؤدي إلى زيادة نشاط الجهاز المناعي، مما قد يتسبب في تفاقم الأعراض لدى الأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية مثل التصلب المتعدد أو الذئبة أو التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • الجراحة: تُظهر الأشواغاندا قدرة على تباطؤ الجهاز العصبي المركزي، وقد يؤثر ذلك على تأثير التخدير والأدوية الأخرى أثناء الجراحة وبعدها. يُنصح بالامتناع عن تناول الأشواغاندا قبل أسبوعين على الأقل من الجراحة.
  • اضطرابات الغدة الدرقية: قد تزيد الأشواغاندا من مستويات هرمون الغدة الدرقية، وبالتالي يجب استخدامها بحذر أو تجنبها إذا كنت تعاني من اضطرابات في الغدة الدرقية أو تتناول أدوية هرمون الغدة الدرقية.

زر الذهاب إلى الأعلى