اقتصاد

أفضل استثمار في الوقت الحالي: كيف تستثمر أموالك بذكاء؟

Advertisements
أفضل استثمار في الوقت الحالي: كيف تستثمر أموالك بذكاء؟

الاستثمار هو طريقة رائعة، لتنمية أموالك والمحافظة عليها، في ظل الظروف الاقتصادية المتغيرة والأزمات العالمية، وفي ظل الركود الاقتصادي والتضخم، الذي يجوب كل البلدان العالم. فكان الحل الأنسب للوقاية من هاته الأزمات، وحفظ الأموال للاستثمار، الذي يمكنك من تحقيق الاستقلال والأمان المالي، الذي يطمع له الكثيرين، والتقاعد بحرية وتحقيق أهدافك المالية، وبناء ثروة انطلاقا من تملك الأصول المالية، التي تزداد قيمتها بمرور الوقت. وللاستثمار مجالات مختلفة وخيارات متعددة، لذلك في هذه المقالة سنناقش أفضل الاستثمارات في الوقت الحالي، وسنناقش العوامل التي يجب مراعاتها، عند اختيار الاستثمار المناسب لك.

أنواع الاستثمارات في الوقت الحالي وكيفية استعمالها للحصول على أفضل استثمار:

وإذا أردنا أن نحدد أفضل استثمار، يمكن للمرء أن يسلكه فالجواب أنه لا يوجد جواب، واحد صحيح على هذا السؤال. فأفضل طريقة تعتمد على عوامل أخرى، مثل معارف الشخص الشخصية ورأس ماله، وكذلك نسبة المخاطرة التي يمكنه تحملها، بالإضافة إلى ميولاته واهتماماته، ولكن في الغالب فإن أفضل استثمار يمكن أن يقدم عليه، هو عندما يكون السوق في حالة هبوط أو ما يسمى بالسوق الهابط، وهو الفترة التي تكون فيها أسعار الأسهم جد منخفضة، إما لأزمة مالية أو سياسية… حيث يمكنك في هاته الفترات البحث عن فرص استثمارية، جيدة جدا قلما تجدها في الأحوال العادية، وهاته القاعدة يدركها جل المستثمرين ويستغلونها لصالحهم، لتحقيق مكاسب عظيمة. إلا أنه على الرغم من ذلك فإنها تنطوي على مخاطر جمة. لذلك يجب تكون متمرسا، للقيام بهذا النوع من الاستثمارات.

ولكن ماذا إذا كان السوق مستقرا، هل هذا يعني أننا لن نستطيع الحصول على أفضل الاستثمارات لهاته السنة؟ الجواب بالطبع لا، حتى إن كان السوق في حالة ما يسمى سوق الثور، وهي حالة تكون فيها أسعار الأسهم مرتفعة ففي هاته الحالة، أفضل ما يمكن فعله هو التداول أو ما يسمى بالمضاربة، واستثمار الاموال في شركات لديها ميزة تنافسية قوية، مثل براءة اختراع أو علامة تجارية معروفة… هذه الشركات غالبا ما تكون قادرة على النمو، والازدهار في الأسواق الصاعدة.

وكذلك يمكنك الاستثمار في الشركات، التي تنمو بسرعة ولها عوائد عالية، ولكن يجب أن تضع في بالك أنه ستكون أكثر خطورة أيضا. وأخيرا سوءا كان السوق هابطا أو مستقرا، فكن مستعدا لتجنب البيع، في حالة انخفاض السوق. لأن في هاته الحالة يكون البيع مغريا، وكذلك هناك عامل الضغط النفسي. لذا من المهم أن تتذكر أن الأسواق غالبا ما ترتفع، مرة أخرى بعض انخفاضها.

أفضل الأصول المالية للاستثمار

في ظل التقلبات الاقتصادية والتحولات المستمرة في الأسواق المالية، يواجه المستثمرون تحديات جديدة، في اتخاذ قراراتهم الاستثمارية. ويثير البحث عن الفرص للاستثمار في الوقت الحالي، تساؤلات حول الأصول التي ينبغي الاستثمار فيها، لتحقيق العوائد المرغوبة وتقليل المخاطر. لذا سوف نستعرض لك بعضا من أفضل فرص الاستثمار في الوقت الحالي، وتحليل العوامل التي يجب مراعاتها عند اتخاذ القرارات الاستثمارية.

وتشمل هاته الاستثمارات ما يلي:

العقارات: تعتبر من بين أفضل وقت التضخم، الذي نعاني منه حاليا حيث يصعب على الناس حفظ قيمة أموالهم، حيث تعد الأفضل ليس لأنها تحافظ على قيمة الأموال فقط، وإنما أيضا لأن أسعارها ترتفع بمعدل كبير، مما يمكن من الحصول على هامش ربح جيد، إذا ما تم بيعها. كما يمكن للعقارات أن تصبح مصدرا للدخل الإيجابي، عن طريق استئجارها الشيء الذي سيوفر لك مصدر دخل شهري، كما تعتبر العقارات من الاستثمارات قليلة المخاطر، مما يجعلها أكثر أمانا واستقرار وربحية في ذاته.

صناديق الاستثمار: ووفق مقال creditkarmâ، تميل الصناديق الاستثمارية لكونها أقل خطورة، لكون غالبية استثماراتها في سندات الدين، مع مخاطر ائتمانية قليلة أو معدومة. كما أنها تصلح للمستثمرين الذين يبحثون عن استثمارات ذات مخاطر منخفضة، وفي المقابل عوائد متوسطة ولا بأس بها، وغالبا ما تدار هاته الصناديق من طرف البنوك، لذا يجب أن تختار بعناية من تتعامل معه. بالإضافة إلى الاطلاع على هوية مدير الصندوق الذي يديره. وعامة تصلح هاته النوع من الاستثمارات، للناس التي لا تستطيع متابعة الأسهم العادية، وليس له من الفراغ الكثير وكذلك الخبرة.

الاستثمار في المعادن الثمينة: ويقصد بالمعادن الثمينة، كالذهب والفضة والبلاتين ووغيرها… ويعتبرها خبراء الاستثمار جزءا مهما، من المحفظة الاستثمارية المتوازنة لكونها أكثر استقرارا وحفاظا على القيمة. حيث كانت المعادن الثمينة عبر التاريخ، ملاذا آمنا في الأوقات الاقتصادية غير المستقرة، وخصوصا الذهب. كما تحمي المعادن الاموال من خطر التضخم، حيث في هاته الفترات تزداد قيمة المعادن مما يحمي قوة الشراء.

الأسهم: على الرغم من أن بعض المستثمرين، يخافون من وضع أموالهم في أسهم الشركات لتقلبات السوق، وتأثرها بالكثير من العوامل إلا أن الأسهم تبقى خيارا جيدا، حيث توفر فرصا لعائدات عالية، على المدى الطويل انطلاقا من زيادة قيمة السهم، وتوزيعات الأرباح. وينصح بالاستثمار في الأسهم للأشخاص، الذين يسعون إلى تنويع محفظتهم الاستثمارية. كما تتميز الأسهم بسيولتها، حيث يمكن شرائها وبيعها بسهولة وتحويلها إلى نقد (كيفية استثمار الأسهم في البورصة القطرية).

العملات الرقمية المشفرة: على الرغم من كونها متقلبة، لأنها تتأثر بالعرض والطلب. إلا أنها تظل من أكثر الاستثمارات رواجا في الآونة الأخيرة، وقد تكون العملات الرقمية خيارا أفضل للمستثمرين، ذوي القدرة العالية على تحمل المخاطر. وفي الوقت ذاته تشهد العملات نموا سريعا، في قيمتها على المدى القصير، مما يمنح المستثمرين فرصة لتحقيق عوائد عالية. كما أن سوق العملات يشهد إقبالا متزايد، من المستثمرين والمؤسسات مما يزيد الثقة، في هذا النوع من الأصول.

وخلاصة لما سبق، يجب على المستثمرين تحليل متطلباتهم، والوضع الاقتصادي وأهدافهم المالية، ودرجة المخاطر التي يستطيعون تحملها، وأن يدرسوا السوق جيدا ويتبعوا استراتيجية محددة. دون أن ننسى تنويع المحفظة الاستثمارية، وعدم التركيز على نوع من الاستثمارات دون الأخرى، لزيادة دخلك وبناء ثروتك الخاصة.

زر الذهاب إلى الأعلى