صحة

‫أسباب البدانة في مرحلة انقطاع الطمث؟

Advertisements
‫أسباب البدانة في مرحلة انقطاع الطمث؟

أكدت الجمعية الألمانية للتغذية أن البدانة تعتبر ظاهرة شائعة خلال فترة انقطاع الطمث، حيث أوضحت أن التغيرات الهرمونية الناتجة عن هذه المرحلة، مثل انخفاض إنتاج هرمون الإستروجين، تعزز الرغبة في تناول الأطعمة الغنية بالسكر والدهون، مما يؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة بالبدانة.

وأشارت الجمعية إلى أن هناك عوامل خطورة أخرى تسهم في زيادة الوزن خلال فترة انقطاع الطمث، منها تراجع الكتلة العضلية مع التقدم في العمر وقلة النشاط البدني، بالإضافة إلى العوامل الوراثية.

وشددت الجمعية على أهمية استشارة الطبيب لمعالجة مشكلة البدانة، خاصة إذا كان مؤشر كتلة الجسم (BMI) يشير إلى وجود سمنة، أي عندما يقترب من القيمة 30، وإذا كانت الدهون متراكمة بشكل خاص في منطقة البطن.

وأوصت الجمعية بضرورة مراجعة الطبيب أيضًا في حال كان محيط الخصر يزيد عن 88 سم، حيث يعتبر ذلك مؤشرًا على ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

‫خطة علاجية

يمكن التصدي لمشكلة البدانة في مرحلة انقطاع الطمث من خلال تبني خطة علاجية متكاملة تعتمد على نهج غذائي صحي. يتضمن ذلك تناول الخضروات والفواكه الطازجة، والبقوليات، ومنتجات الحبوب الكاملة، ومنتجات الألبان ذات النسبة المنخفضة من الدهون، مع التقليل من استهلاك الدهون والحلويات.

بالإضافة إلى ذلك، يعتبر الالتزام بممارسة الرياضة والأنشطة الحركية أمرًا هامًا. فالنشاط الرياضي يلعب دوراً فعّالاً في حرق الدهون وتعزيز اللياقة البدنية.

زر الذهاب إلى الأعلى