تكنولوجيا

آيفون من أكثر المنتجات مبيعا كيف أصبح كذلك؟

Advertisements
آيفون من أكثر المنتجات مبيعا كيف أصبح كذلك؟
آيفون من أكثر المنتجات مبيعا كيف أصبح كذلك؟

عندما كشف مؤسس شركة آبل، ستيف جوبز، عن هاتف آيفون في عام 2007، وصفه بأنه “منتج ثوري” في فئة الهواتف، التي وصفها بأنها بحاجة ماسة إلى إعادة اختراع.

والآن، بعد مرور ما يقرب من عقدين من الزمن وطرح 42 طرازا، أصبح آيفون واحدًا من أكثر الهواتف شعبية في العالم. حيث قامت شركة آبل ببيع أكثر من 2.3 مليار وحدة من آيفون، وتستخدمه أكثر من 1.5 مليار شخص نشطًا، وفقًا لبحث أجرته ديماند سيغ ونشره موقع سي إن بي سي.

وكان الجهاز الأصلي لآيفون قد أُطلق في يونيو/حزيران 2007، وتم بيعه حصريًا لشركة إيه تي آند تي مقابل 499 دولار.

وقال جين مونستر من شركة ديب واتر آسيت: “كان المستثمرون متفائلين بشأن التأثير الذي قد يحدثه آيفون مع شركة آبل”. وأضاف: “لكن البيانات الأولية التي صدرت من إيه تي آند تي كانت مخيبة للآمال مقارنة بالأيام الأولى من المبيعات. كان هناك شعور عام بأن هذا المنتج، على حد تعبير أحد المستثمرين، كان ميتًا عند وصوله”.

سنة أولى مُخيبة

باعت شركة آبل 1.4 مليون جهاز آيفون في عام 2007، ووفقًا لتقرير، جاءت 80% من هذه المبيعات في الربع الرابع من العام. في المقابل، باعت شركة نوكيا، المعروفة بتصنيع هاتف نوكيا 3310 الشهير، 7.4 مليون هاتف محمول في الربع الرابع وحده من العام ذاته.

وفي تقييم للوضع، صرح كيف ليسوينغ، مراسل التكنولوجيا في موقع سي إن بي سي، بأنه كان يُنظر إلى نوكيا على أنها لا يمكن إيقافها ولا تقبل المنافسة.

وفي السياق نفسه، أكد مونستر، قائلاً: “لقد اعتبر مجتمع الاستثمار هذه الخطوة من آبل مغامرة في سوق يصعب اختراقه”.

شهدت شركة آبل تحولًا كبيرًا في عام 2008 بعد إطلاق متجر التطبيقات، الذي ساهم في تحفيز موجة جديدة من شركات التكنولوجيا الحديثة مثل أوبر، مما جعل آبل تتصدر قطاعها.

وفي تعليقه على هذا التطور، أوضح مونستر: “لقد سمح متجر التطبيقات لهاتفك بأن يصبح أكبر بكثير… كانت تلك هي القطعة المفقودة، تلك الرؤية، ولم تتوقع شركات تصنيع الهواتف الأخرى حدوث ذلك”.

بعد إطلاق متجر التطبيقات، شهدت شركة آبل زيادة كبيرة في مبيعات وحدات آيفون في السنوات التالية، حيث حققت إنجازًا كبيرًا في عام 2011 ببيع أكثر من 50 مليون وحدة من آيفون 4 إس. ومنذ ذلك الحين، استمرت الشركة في تحقيق نجاحات، حيث وصلت إلى بيع أكثر من 200 مليون وحدة آيفون سنويًا بحلول عام 2015.

متجر آبل يغير المعادلة

قال مارك ويبر، من متحف تاريخ الحاسوب: “آيفون وضع المعيار الذي تبعته جميع الهواتف تقريبًا منذ ذلك الحين.. كان متجر التطبيقات أمرًا ضخمًا، وقد اتبع نظام آندرويد هذا النموذج بشكل أساسي مع متجر بلاي”.

وبعد عقد من إطلاق هاتف آيفون، كانت شركة آبل أول شركة أميركية تُتداول أسهمها علنًا، لتصل قيمتها السوقية إلى تريليون دولار، وهي الآن واحدة من أكثر الشركات ربحية في العالم.

مؤخرًا، تفوقت شركة آبل على شركة سامسونغ كشركة رائدة في مجال الهواتف الذكية على مستوى العالم لأول مرة، وفقًا لبيانات من شركة البيانات الدولية. تمتلك شركة آبل حوالي 20٪ من حصة السوق العالمية، وهي المكانة التي احتفظت بها سامسونغ منذ عام 2010.

يرى مونستر أنه “كانت هناك فترة من عام 2008 إلى عام 2015 حيث كان على شركة آبل أن تقلق بشأن ما ستفعله سامسونغ مع آندرويد”. ويضيف: “لكن ما كانت شركة آبل تتقنه هو بناء النظام البيئي. لا أستطيع أن أتخيل سيناريو تتمكن فيه سامسونغ من بناء مجموعة من المنتجات التي من شأنها أن تعطل النظام البيئي لشركة آبل”.

وفي الآونة الأخيرة، انخرطت شركة آبل في التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي لأجهزة آيفون، ويرى مونستر أن “سيكون الذكاء الاصطناعي حاسمًا للإنسانية، وسيكون ميزة حاسمة داخل أجهزة آيفون”. ويضيف: “آبل تستخدم الذكاء الاصطناعي لجعل المنتجات تعمل بشكل أفضل من خلال تنظيم الصور، والمساعدة في تنظيم رسائل البريد الإلكتروني، وربما القيام بأشياء تتعلق بتنظيم النص، لكن في الأغلب، جهاز آيفون لا يتبع الاتجاه السائد عندما يتعلق الأمر بالذكاء الاصطناعي”.

زر الذهاب إلى الأعلى