العناية بالبشرة

طرق تفتيح البشرة السمراء

تفتيح البشرة السمراء

يتطلع الجميع إلى تحقيق بشرة فاتحة خالية من العيوب، إلا أن هناك عوامل عدة تؤثر سلبًا على جودة البشرة. من بين هذه العوامل التعرض المفرط لأشعة الشمس، والتلوث البيئي، والتوتر، ونمط الحياة غير الصحي، فضلاً عن استخدام منتجات التجميل غير المناسبة التي قد تلحق الضرر بالبشرة وتجعلها باهتة ومتعبة. ورغم وجود منتجات تفتيح البشرة المتوفرة في الأسواق، إلا أنها غالبًا ما تحتوي على مواد كيميائية تسبب الضرر على المدى الطويل. يهدف هذا المقال إلى استعراض بعض الطرق والمكونات الطبيعية التي يمكن استخدامها لتفتيح البشرة بطريقة آمنة وفعالة.

طرق تفتيح البشرة السمراء

كريمات تفتيح البشرة

يمثل استخدام كريمات تفتيح البشرة أحد الخيارات المتاحة في الأسواق، وتُعتبر آمنة عند اتباع التعليمات المُرفقة معها. تعمل هذه الكريمات على تقليل إنتاج الميلانين في البشرة، وهو العامل المسؤول عن السمرة وظهور البقع الداكنة. يُنصح بالتوقف الفوري عن استخدامها في حال ظهور أي رد فعل تحسسي على البشرة، كما يجب تجنب استخدام الكريمات التي تحتوي على الزئبق.

التقشير الكيميائي

يقوم التقشير الكيميائي بإزالة الطبقة السطحية من البشرة باستخدام مواد حمضية، مما يعمل على إزالة التصبغات وتحسين مظهر البشرة، مما يؤدي في النهاية إلى الحصول على بشرة فاتحة ومشرقة.

تسحيج البشرة

إجراء تقنية التسحيج أو حك البشرة (المعروفة بالإنجليزية: Microdermabrasion) يعمل على تقشير البشرة وتنعيمها، مما يزيل الجلد الشاحب والداكن، ويساهم في تحقيق بشرة فاتحة ومشرقة. يُعتبر هذا العلاج بديلاً مناسبًا للأشخاص الذين يعانون من تحسس للمواد الحمضية المستخدمة في التقشير الكيميائي أو في كريمات التفتيح.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى